ترامب يليّن مواقف نتنياهو

أخبار الصحافة

ترامب يليّن مواقف نتنياهورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jm1o

"مآل قرار ترامب حول عاصمة إسرائيل"، عنوان مقال مكسيم سوتشكوف، في صحيفة "آر بي كا"، عن أن القرار يمكن أن يخفف موقف إسرائيل في المفاوضات مع الفلسطينيين.

وفي المقال، يتحدث سوتشكوف، المحرر في دورية "المونيتور" في الولايات المتحدة والخبير في الشؤون الأمريكية في منتدى "فالداي" عن خلفية قرار ترامب حول القدس ومآلاته المحتملة.

وجاء فيه أن الأوساط السياسية في واشنطن تشعر الآن بالقلق إزاء العواقب المحتملة لهذا القرار على الخطة الأمريكية لتسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وفي الصدد، يقول كاتب المقال: "إن معارضي ترامب مقتنعون بأن القرار بشأن القدس خطوة نحو فشل مبادرة السلام. فيما ترامب نفسه...لا يتوقف عن الحديث عن "صفقة كبيرة" لا بد من إبرامها بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

ومن الناحية المؤسسية- يضيف المقال- كان من المقرر وضع هذه العملية في مسارين متوازيين. الأول، هو تفاوضي ثنائي بين إسرائيل والفلسطينيين؛ والثاني، إقليمي، حيث كان ينبغي أن يكون هناك، بالإضافة إلى ممثلي إسرائيل وفلسطين، السعودية ومصر والأردن، وفي بعض مراحل المغرب.

ولكن-كما يؤكد كاتب المقال- لم تُعرف بعد تفاصيل "خطة الشرق الأوسط" التي وضعها ترامب، ويعبّر معظم المشاركين في عملية التفاوض، بمن فيهم كوشنير نفسه، عن "تفاؤل حذر" حيالها.

و" في الوقت نفسه، هناك رأي في واشنطن يقول بأن خطة التسوية لن يتم الإعلان عنها حتى شهر مارس. وأن أحد أسباب تأجيل "القرارات الكبيرة" إلى ربيع العام المقبل، الانتخابات المحتملة في إسرائيل بسبب "تحقيق في الفساد" مع رئيس وزراء البلاد".

ويرى كاتب المقال أن نتنياهو، تحت ضغط التحقيق معه بتهم تتعلق بالفساد، حتى لو رشح نفسه، فإنه سيعمل على مواقف أكثر تصالحية، ما يعني ضرورة تقبله مبادرة ترامب للسلام.

وهكذا، فعلى خلفية معرفتها بمتطلبات نتنياهو-كما جاء في المقال- حاولت الإدارة الأمريكية في الأشهر الأخيرة إشباع "الخطة" نفسها، بل جدول الأعمال الإسرائيلي الفلسطيني بكامله، بأقصى عدد من الرسائل المؤيدة لإسرائيل. وفي هذا السياق، جاء قرار ترامب المتعلق بوضع القدس.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا