مصير سوريا سيتقرر في سوتشي

أخبار الصحافة

مصير سوريا سيتقرر في سوتشي أرشيف - دمشق، سوريا، 7 أبريل 2017
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jh9y

انتهت الجولة السابعة من المفاوضات في أستانا، حيث كان أحد موضوعات المشاورات الرئيس اقتراح موسكو مواصلة الحوار بين السوريين في سوتشي يوم 18/11/2017.

وفي لقاء لـ "برافدا.رو" مع المدير العام للمجلس الروسي للشؤون الدولية أندريه كورتونوف، التمست نينا ليونتيفا منه تقييما لنشاط المنصتين (جنيف، أستانا) في مفاوضات التسوية السورية، وآفاق نجاح المبادرة الروسية بمواصلة الحوار في مدينة سوتشي الروسية؟

يقول الخبير إن من الخطأ وضع المفاوضات السورية في جنيف، والتي تجري تحت إشراف الأمم المتحدة، في تعارض مع المفاوضات السورية في أستانا تحت إشراف الدول الضامنة (روسيا، إيران وتركيا)، وذلك لأن كل منصة تضطلع بمهمات خاصة.

ويضيف كورتونوف أن المشاركين في مفاوضات أستانا يناقشون قضايا وقف الأعمال القتالية، وتحقيق وقف دائم لإطلاق النار، ومنع الصدامات بين الأطراف العديدة المشاركة في النزاع السوري. أما في جنيف، فإن الموضوع الرئيس هو التسوية السياسية ومستقبل الدولة السورية وبناؤها الدستوري ومكان سوريا في المنطقة. لهذا، يرى كورتونوف أن مفاوضات أستانا مكملة للمفاوضات في جنيف، ولا تحل مكانها.

بيد أن الخبير أعرب عن موافقته على الانتقادات الموجهة إلى مفاوضات جنيف بسبب مراوحتها في مكانها، وبعدها عن تحقيق اختراقات، لكن، كما يقول الخبير، "لم يقدم أحد اقتراحا أفضل من جنيف بعد".

أما بالنسبة إلى مؤتمر "الحوار الوطني السوري" في مدينة سوتشي الروسية، فيقيًم الخبير هذه المبادرة الروسية "كمحاولة لإعطاء نبض إضافي لمحادثات جنيف، لأن أحد الأسباب الرئيسة للمراوحة في جنيف، بحسب كورتونوف، هو ــ غياب الرغبة لدى العديد من الفصائل السورية في التفاوض فيما بينها، وبالتالي: فمن دون إيجاد قاسم مشترك بينها لا يمكن بناء سوريا المستقبل.

أما المسألة الكردية، فيعدُّها الخبير إحدى أعقد جوانب النزاع السوري، بل والمنطقة عامة. ويضيف أن مستقبل المنطقة يعتمد على ما إذا سيكون ممكنا ضمان مصالح السكان الكرد، من دون تقويض المنظومة التاريخية للدول في الشرق الأوسط. ويرى الخبير أن من الممكن اليوم بدء المفاوضات حول صيغة للحكم الذاتي للكرد في إطار سوريا الواحدة الموحدة، ولا خيار آخر، كما أكد الخبير أندريه كورتونوف.

ترجمة وإعداد: ناصر قويدر

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة