علامَ اتفق بوتين وجين بينغ؟

أخبار الصحافة

علامَ اتفق بوتين وجين بينغ؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j0oh

نشرت صحيفة "أرغومينتي إي فاكتي" مقالا بقلم يلينا سلوبوديان عن المسائل، التي ناقشها الرئيس فلاديمير بوتين وضيفه الزعيم الصيني شي جين بينغ، والنتائج التي تمخضت عنها هذه المباحثات.

كتبت سلوبوديان:

جرت في موسكو يوم 4 يوليو/تموز الجاري مباحثات بين الرئيس فلاديمير بوتين والزعيم الصيني شي جين بينغ، جرى خلالها التطرق إلى مسائل الشراكة الاستراتيجية بين روسيا والصين والقضايا الدولية والإقليمية الحيوية. وقد تم في ختام هذه المباحثات توقيع عدد من الوثائق والاتفاقات الثنائية. كما تم في ختام الزيارة التصديق على خطة عمل لتنفيذ أحكام معاهدة حسن الجوار والصداقة والتعاون بين البلدين للفترة ما بين عامي 2017-2020.

 ما هي نتائج هذا الاجتماع؟

ارتفاع حجم التبادل التجاري بين البلدين:

نوه بوتين في بداية اللقاء بارتفاع حجم التبادل التجاري بين البلدين من 3.9 في المئة في السنة الماضية، إلى 37 في المئة في الثلث الأول من هذه السنة.

وبحسب شي جين بينغ، فقد بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين نحو 70 مليار دولار؛ مؤكدا أنه سوف يصل إلى 80 مليارا في نهاية السنة الحالية، وقال: "بغض النظر عن تأثير العوامل السلبية مثل ركود الاقتصاد العالمي، وعدم استقرار أسعار النفط وغيره من البضائع الأساسية، تم في السنة الماضية كسر اتجاه انخفاض حجم التبادل التجاري بين البلدين، حيث ارتفع إلى 69.53 مليار دولار، أي بزيادة تعادل 2.2 في المئة عن سنة 2015".

مشروع "حزام واحد - طريق واحد"

ناقش الطرفان المبادرة الصينية بشأن مشروع "حزام واحد - طريق واحد"، الذي يربط بلدان أوراسيا اقتصاديا وتجاريا وثقافيا، ويجمع بين مشروعي "الحزام الاقتصادي لطريق الحرير" و"طريق الحرير البحري للقرن الحادي والعشرين". وقال شي جين بينغ في هذا الصدد: "نحن نحرز تقدما جيدا في مزاوجة مبادرة "حزام واحد - طريق واحد" مع الاتحاد الاقتصادي الأوراسي. وإن شراكتنا الاستراتيجية لم تعد بالنفع فقط على نمونا، بل قدمت طاقة إيجابية كبيرة لدعم السلام والأمن في العالم أجمع كعامل ساعد على الاستقرار في الظروف العالمية المتغيرة بسرعة".

مد طريق "أوروبا – غرب الصين"

اتفق الطرفان على إنجاز بناء الجزء الروسي من هذا الطريق بنهاية عام 2019. وقد أعلن بوتين أن هذا الطريق البري سيكون أضخم مشروع مشترك بين موسكو وبكين، حيث سيسمح بتقليص فترة وصول البضائع والمنتجات الصينية إلى أوروبا إلى عشرة أيام. ويذكر أن طول هذا الطريق يتجاوز ثمانية آلاف كيلومتر، منها ألفان و300 كيلومتر في الأراضي الروسية.

التعاون في مجال الإعلام

تم توقيع اتفاقية للتعاون بين "وكالة روسيا التلغرافية الإعلامية (إيتار–تاس)" والمؤسسة الصينية القابضة "الشعب اليومية"، وكذلك اتفاقية لبث برامج قناة "كاتيوشا" التلفزيونية الروسية في الصين، حيث ستبث البرامج باللغة الروسية بشريطة ترجمتها باللغة الصينية.

إنتاج قطارات سريعة

تم خلال اللقاء توقيع اتفاقية لتأسيس شركة مشتركة محدودة المسؤولية لإنتاج قطارات فائقة السرعة وغيرها من آليات ومعدات سكك الحديد في روسيا.

زيادة كمية القمح والحبوب المصدرة

اتفق الجانبان على زيادة كمية القمح التي تصدرها روسيا إلى الصين وكذلك أنواع الحبوب الأخرى. كما تم خلال هذا اللقاء مناقشة مسألة رفع الحظر المفروض على تصدير اللحوم الروسية إلى الصين.

وبحسب الرئيس الروسي، ارتفع حجم المنتجات الزراعية الروسية المصدرة إلى الصين بنسبة 17 في المئة وبلغ 1.6 مليار دولار. وصدرت روسيا إلى الصين خلال الأشهر الخمسة الأولى من السنة الحالية ألفي طن من القمح بقيمة 0.47 مليون دولار.

نشر عناصر منظومة الدرع الصاروخية في شمال-شرق آسيا

عارضت روسيا والصين نشر منظومة "ثاد" الصاروخية في كوريا الجنوبية، واتفقتا على اتخاذ ما يلزم من اجراءات للدفاع عن أمنهما.

التعاون في مجال الفضاء

ناقش الزعيمان مسألة التعاون في مجال الفضاء، وإعداد برامج مشتركة في هذا المجال في لفترة ما بين عامي 2018-2022. وقد تركزت المناقشات على مجالات التكنولوجيا المتقدمة واستكشاف الفضاء.

ترجمة وإعداد كامل توما