بم تطالب بلدان الخليج قطر؟

أخبار الصحافة

بم تطالب بلدان الخليج قطر؟بم تطالب بلدان الخليج قطر؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/izhs

نشرت صحيفة "أرغومينتي إي فاكتي" مقالا كتبته ماريا تشونيخينا عن مقاطعة بلدان الخليج دولة قطر وشروط تطبيع العلاقات معها، وموقف قطر من هذه الشروط.

كتبت تشونيخينا:

يوم 23 يونيو/حزيران الجاري، قدمت أربعة بلدان (السعودية، مصر، دولة الإمارات العربية والبحرين) مطالب سياسية إلى قطر لتسوية النزاع الحالي. ويذكر أن عشر دول قطعت قبل ذلك علاقاتها الدبلوماسية مع قطر لاتهامها بدعم الإرهاب. كما أن بعض هذه الدول اتخذت إجراءات مشددة تجاه قطر، بما في ذلك وقف الرحلات الجوية والبحرية وطرد دبلوماسي ومواطني قطر.

وتشير وكالة أسوشيتد برس إلى أن الدول الأربع سلمت قطر عبر دولة الكويت الوسيطة قائمة تتضمن 13 مطلبا لتطبيع العلاقات معها. وتشمل هذه الشروط خفض العلاقات الدبلوماسية مع إيران وقطع الصلات مع جماعة "الإخوان المسلمين" وتنظيمي "القاعدة" و"داعش" و"حزب الله" اللبناني. وكذلك إغلاق قنوات الجزيرة، وإغلاق القاعدة التركية العسكرية في قطر، وغير ذلك.

وبحسب الوكالة، أمهلت هذه الدول مدة عشرة أيام لتنفيذ هذه المطالب. وفي حال موافقتها على تنفيذ هذه المطالب، فسوف تراقب الدول العربية هذه الإجراءات مرة في الشهر خلال السنة الأولى، ومرة كل ثلاثة أشهر في السنة الثانية، ومرة في السنة خلال عشر سنوات. أما إذا رفضت قطر تنفيذ الشروط، فسوف يتم تشديد عزلها. وبحسب وزير الخارجية الاماراتي أنور قرقاش، إذا لم توقف قطر تمويل التطرف والحركات الإرهابية فسوف يتم "الطلاق" معها. وقال: "ليس لدينا نية للقيام بعمليات عسكرية، لأن البديل سيكون عزل قطر، مشيرا إلى أنه من حق الدول العربية المجاورة لها الدفاع عن نفسها، إذا لم تغير قطر سياستها".

وقد ردت قطر على هذه المطالب بعد دراستها بأنها "غير مقبولة وغير قابلة للتنفيذ"، وطلبت إعادة النظر فيها. فقد أعلن مدير مكتب الاتصال الحكومي في قطر سيف بن أحمد آل ثاني في تصريح لصحيفة الوطن أن "قائمة المطالب تؤكد ما أعلنته قطر منذ البداية – وهو أنه ليس للمقاطعة غير الشرعية علاقة بمحاربة الإرهاب، بل للحد من سيادة قطر ومحاولة للتأثير في سياستها الخارجية". أما مدير قناة الجزيرة الفضائية ياسر أبوهلال، فقال في تصريح لوكالة نوفوستي: "أنا اعارض إغلاق أي وسيلة إعلام لأنه جريمة تنتهك حقوق الإنسان في حرية التعبير. وإذا جرى الحديث عن إغلاق بي بي سي أو أي قناة أخرى فسوف اتخذ الموقف نفسه".

ويذكر أن الامارات العربية حجبت قناة الجزيرة على أراضيها. أما في الرياض وعمان فجرى إغلاق مكاتبها.

وقد وقف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى جانب قطر، ورأى في مطلب إغلاق القاعدة التركية إهانة، بحسب رويترز. وأعلن أن مطالب الدول العربية تنتهك القانون الدولي.

أما روسيا، فدعت قطر والدول العربية إلى تسوية النزاع بالطرق الدبلوماسية، وقال مصدر دبلوماسي رفيع المستوى لوكالة تاس: "نحن ننطلق من ضرورة تسوية النزاع بين الدوحة وعدد من الدول العربية بالطرق الدبلوماسية، مع الأخذ بالاعتبار جميع القضايا وتوازن المصالح... نحن ندعو إلى تسوية جميع القضايا فيما بينها".

من جانبه، دعا وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إلى تسوية النزاع دبلوماسيا، مشيرا إلى أن هناك مطالب سيكون من الصعب على قطر تنفيذها.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة