لِـمَ يلتقي بوتين وميركل في سوتشي؟

أخبار الصحافة

لِـمَ يلتقي بوتين وميركل في سوتشي؟فلاديمير بوتين وانغيلا ميركل (صورة من الارشيف)
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/is7i

تطرقت "أرغومينتي إي فاكتي" إلى اللقاء المرتقب بين الرئيس بوتين والمستشارة ميركل في مدينة سوتشي الروسية؛ مشيرة إلى أهمية اللقاء الفائقة رغم عدم إمكان تمخضه عن "اختراقات مبدئية".

 جاء في مقال الصحيفة:

ستناقَش خلال لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في سوتشي مسائل مرتبطة بمحاربة الإرهاب والأوضاع في الشرق الأوسط وخاصة في سوريا، وكذلك تنفيذ اتفاقات مينسك وقمة مجموعة العشرين، التي ستعقد في هامبورغ بألمانيا في شهر يوليو/تموز المقبل.

ولإلقاء الضوء على هذه الزيارة، توجهت الصحيفة إلى المحلل السياسي، الاستاذ المساعد في كرسي النظرية السياسية بمعهد موسكو للعلاقات الدولية، كيريل كوكتيش، بعدد من الأسئلة أجاب عليها مشكورا.

يقول كوكتيش عن هذه الزيارة، إنها على الأقل لـ "تصحيح المواقف"، لأن ميركل بحاجة إلى تحسين علاقات ألمانيا مع روسيا بعض الشيء قبل الانتخابات البرلمانية. إضافة إلى هذا، عليها تصحيح موقف بلادها مع الأخذ بالاعتبار وجود ترامب على رأس السلطة في الولايات المتحدة.

ويذكر أن آخر زيارة لميركل إلى روسيا كانت يوم 10 مايو/أيار عام 2015 لحضور الاحتفالات، التي خصصت لإحياء الذكرى السبعين للانتصار على النازية. وبهذا الصدد، يقول الخبير إن ميركل قررت تقديم توقيت الزيارة هذا العام لكيلا تعدُّ أنها مكرسة لذكرى النصر على النازية. ومن الواضح أن ألمانيا لن توفد من يمثلها في احتفالات هذا العام. ومع ذلك يبقى من الضروري إعادة بناء العلاقات الألمانية–الروسية.

وحول الموضوعات، التي ستناقش خلال اللقاء، ذكر كوكتيش أن الموضوع الأول سيكون أزمة أوكرانيا والتزامات أوروبا إزاءها. وعموما سيتركز النقاش حول تنفيذ اتفاقات مينسك.

وعن النقاط، التي قد يتفق بشأنها الجانبان، يقول الخبير إنهما "عموما قد اتفقا على النقاط الرئيسة (أي بشأن اتفاقات مينسك). والآن عليهما التوصل إلى معرفة كيفية تنفيذ هذه الاتفاقات وكيفية العمل بها. ولكني لا أتوقع هنا حصول اختراقات مبدئية في هذا المجال حاليا".

ومع ذلك، فإن "لقاء سوتشي مهم جدا. لأن على ميركل بطريقة ما تحديد موقع ألمانيا في العالم الأورو-أطلسي المعاصر، الذي تقف على قمته الولايات المتحدة، ولا سيما أن الحديث عن مدى التغير الجذري القائم في الأوضاع العالمية وما نجم عنها، مسألة جدية. وبالطبع سيكون لهذا اللقاء تأثير في مستقبل العلاقات بين روسيا وألمانيا، وفي تسوية المسألة الأوكرانية ومسائل رئيسة أخرى في السياسة الدولية.

إلى ذلك، أعرب كوكتيش عن اعتقاده بأن "النقاش سيدور بثقة متبادلة، وأنه سيتمخض عن نتائج بعيدة المدى".

ترجمة واعداد كامل توما