خريطة ليبيا الجديدة رسمت على منديل ورقي

أخبار الصحافة

خريطة ليبيا الجديدة رسمت على منديل ورقيخريطة ليبيا الجديدة رسمت على منديل ورقي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iq58

تطرقت صحيفة "إيزفيستيا" إلى الأوضاع الحالية في ليبيا؛ مشيرة إلى اقتراح نائب مستشار ترامب تقسيمها إلى ثلاث دول.

جاء في مقال الصحيفة:

قبل أيام، أصبح معلوما أن المرشح لمنصب المبعوث الشخصي للرئيس الأمريكي الخاص بليبيا سيباستيان غوركا كان قد اقترح، خلال حملة ترامب الانتخابية، خطة لتقسيم ليبيا إلى ثلاثة أجزاء. وهذا الأمر يتعارض تماما مع موقف روسيا، التي تقف دائما إلى جانب وحدة أراضي الدولة.

سيباستيان غوركا

وقد عُين سيباستيان غوركا، في شهر يناير/كانون الثاني الماضي، نائبا لمستشار دونالد ترامب. وبحسب وسائل الإعلام الغربية، كان قد التقى قبل أسابيع من الانتخابات الرئاسية الأمريكية نائبا أوروبيا رفيع المستوى، حيث طرح عليه خلال اللقاء خطة تقسيم ليبيا إلى ثلاثة أقسام ورسم خريطتها على منديل ورقي. علما أن سيبستيان غوركا يأمل بترشيحه لمنصب المبعوث الشخصي للرئيس الأمريكي الخاص بليبيا خلال الفترة المقبلة. وهو المنصب الذي يُنتظر ظهوره في المستقبل القريب.

في هذا الصدد، صرح عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الاتحاد إيغور موروزوف للصحيفة بأن مصالح واشنطن في شمال إفريقيا سوف تتزايد.

ايغور موروزوف

وقال: "لقد عادت إدارة ترامب إلى استراتيجية الهيمنة العالمية، التي طرحها ثلاثة رؤساء سبقوه. وأظهر الهجوم على القاعدة الجوية السورية أن الرئيس الأمريكي لا تقف في طريقه أي عوائق ويتخذ قراراته منفردا. أما ما يتعلق بليبيا، فإن الأمريكيين سيبذلون كل ما في وسعهم من أجل السيطرة على حقول النفط فيها. ومن أجل ذلك سيكون عليهم التعاون مع الاتحاد الأوروبي وقبل كل شيء مع فرنسا وإيطاليا. وإضافة إلى هذا، عليهم تكثيف نشاطهم في الناتو. لكنْ، على دونالد ترامب أن يدرك أنه من دون الاتفاق مع روسيا لن يتمكن من تسوية النزاع الليبي، مهما رسم مساعده من خرائط على المناديل الورقية"، - كما صرح موروزوف.

يجب القول أن الولايات المتحدة نالت خبرة كبيرة في السنوات الأخيرة في مجال تقسيم الدول، حيث يكفي أن نتذكر يوغوسلافيا، التي انقسمت إلى مجموعة دول بعد قصف الناتو في عام 1999، ثم انقسمت إلى الجبل الأسود وصربيا. وإضافة إلى هذا، لا يهدأ النزاع بشأن إقليم كوسوفو (جمهورية كوسوفو غير المعترف فيها). وفي عام 2003 جاء دور العراق، حيث يعيش البلد منذ سقوط صدام حسين أزمات سياسية متلاحقة ويستشري الإرهاب. وشكليا العراق دولة موحدة، أما عمليا فتزداد وتقوى الاتجاهات الانفصالية: الكرد في الشمال لديهم حكومتهم وحدودهم وتأشيراتهم وجيشهم (البيشمركة). وخلال السنة الحالية، ينوون إجراء استفتاء بشأن الانفصال عن الحكومة المركزية في بغداد.

كما يمكننا تذكر السودان، الذي انفصل عنه جنوب السودان عام 2011. هذا الانفصال تم على ضوء نتائج الاستفتاء، الذي نظم بضغط من الولايات المتحدة. وقد نجمت عن هذا الانفصال نزاعات حدودية وقبلية ومجاعة وزعزعة للاستقرار في المنطقة.

أما بالنسبة إلى ليبيا، فإن الحديث عن احتمال تفككها بدأ بعد أن أطاحت الولايات المتحدة وحلفاؤها معمرَ القذافي عام 2011، ما أسفر عن فراغ في السلطة، وتعزز المجموعات الإرهابية وعدم الاستقرار في عموم البلاد، وظهور اتجاهات الانفصال. حينها جرى الحديث أيضا عن ثلاثة أجزاء، وبالذات عن مقاطعات طرابلس في الشمال الغربي وفزان في الجنوب الغربي وبرقة في الشرق. أي أن غوركا عندما رسم الخريطة على المنديل الورقي استند إلى ذلك.

خارطة ليبيا المقسمة

وهذه الخطط تتعارض وموقف روسيا تماما. فموسكو تقليديا تقف إلى جانب تجاوز الخلافات بين القوى السياسية في ليبيا، والمحافظة على حدود البلاد ووحدة أراضيها. ومع ذلك لا يزال الوضع بعيدا عن الاستقرار، حيث في طرابلس حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج، وفي طبرق في شرق البلاد، يعمل برلمان منتخب برئاسة عقيلة صالح عيسى. وهذا البرلمان مدعوم من الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر. وإضافة إلى هذا، تنشط مجموعات راديكالية متطرفة وميليشيات عشائرية.

يقول الدبلوماسي السابق، المستشرق فياتشيسلاف ماتوزوف أن "الأمر، بغض النظر عن هذه الأوضاع المعقدة، لن يصل إلى الحديث عن تقسيم فعلي للبلاد. صحيح أن في الولايات المتحدة العديد من أنصار تقسيم ليبيا. بيد أن العديد من الدول في الوقت الحاضر تتفق على ضرورة تقديم الدعم إلى المشير حفتر. فهذا الرجل وطني ويرفض رفضا قاطعا فكرة تقسيم البلاد. فإذا حصل على دعم دولي واسع، فسوف يصبح احتمال تقسيم ليبيا ضئيلا جدا.

ولكن هل سيوافق الأمريكيون على تعزيز موقف حفتر. إذا كان اللعب وفق القواعد أي مراعاة ميثاق الأمم المتحدة، وعدم انتهاك سيادة دولة ثالثة، فإن الوضع في ليبيا عاجلا أم آجلا سوف يستقر. ولكن التجارب تبين بأنهم في واشنطن يغضون الطرف عن القانون الدولي، وهذا ما حصل قبل ايام ايضا.

ترجمة واعداد كامل توما