مناورات "القوقاز–2016" الروسية ضد مناورات الناتو

أخبار الصحافة

مناورات مناورات "القوقاز-2016" الروسية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i02c

تناولت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" انطلاق مناورات "القوقاز–2016" التي تجريها القوات المسلحة الروسية، مشيرة إلى الذعر في بروكسل وكييف وتبليسي من التهديد الروسي.

جاء في مقال الصحيفة:

بدأ الناتو وشركاؤه في الفضاء السوفيتي السابق نهاية الأسبوع الماضي بسلسلة من المناورات هدفها مواجهة النشاط العسكري الروسي في الاتجاه الجنوبي–الغربي الاستراتيجي.

تدريبات "القوقاز-2016" التي انطلقت اليوم 5 سبتمبر/أيلول الجاري في روسيا، تجري على خلفية تدريبا مماثلة في عدد من بلدان أوروبا الشرقية وأوكرانيا وجورجيا.

وهذا دليل على أن القلق الذي أعربت عنه الولايات المتحدة ودول غربية أخرى من مناورات القوات الروسية وتدريبات القيادة والأركان الاستراتيجية "القوقاز-2016" ليس سوى عنصرٍ من عناصر الصراع الإعلامي، ولا يعكس بصورة واقعية مشكلة الأمن الأوروبي.

مناورات "القوقاز-2016"

فقد بدأ يوم الجمعة في عدد من بلدان أوروبا وفي منطقة البلطيق مناورات ضخمة للناتو "Ample Strike–2016" (الضربة القوية) التي يشترك فيها حوالي 1.5 ألف عسكري من القوات البرية والجوية من 17 دولة من أعضاء وشركاء الناتو. والمرحلة الأساسية لهذه المناورات ستُجرى في التشيك، حيث تشارك القوات الجوية  لعدد من بلدان الحلف وتتدرب القاذفات الأمريكية "بي-1" و"بي-52" على التزود بالوقود في الجو بمساعدة الصهاريج الطائرة من نوع "KC-135R". أما المروحيات الهجومية للقوة الجوية الأمريكية "أباتشي"، فستتدرب على دعم القوات البرية في مواجهتها مع المدرعات المعادية.

مناورات "Agile Spirit–2016"

وتتركز قوات الحلف حاليا ليس فقط في أوروبا الشرقية، بل وفي القوقاز؛ حيث بدأت يوم الجمعة الماضي في جورجيا تدريبات "Agile Spirit–2016" (الروح الحية) التي تنظم سنويا منذ خمس سنوات. وتشارك في هذه المناورات منذ السنة الماضية، إضافة إلى جورجيا والولايات المتحدة، وحدات عسكرية من بلغاريا ورومانيا وليتوانيا ولاتفيا. وفي هذه السنة تشارك فيها أيضا وحدات تركية وأوكرانية. وبحسب وكالة أنباء "newageorgia.ge"، فإن هدف عملية نقل قوات الناتو هو "استعراض قدرة الحلف على تنظيم عملية تحميل ونقل الآليات العسكرية إلى أي نقطة في أوروبا". 

وقد أشار ممثل الخارجية الأمريكية  الخاص الذي وصل إلى جورجيا دانيال فريد، إلى أن "Agile Spirit–2016" مرتبطة بالنشاط العسكري الروسي. ومع أن واشنطن مستعدة لحوار سلمي بناء مع موسكو، فإنه مع ذلك "نحن لن نضحي بمصالحنا وقيمنا ومصالح الشعوب الأخرى من أجل علاقاتنا مع موسكو". ومن المتوقع أن نسمع تصريحا مماثلا من الأمين العام للناتو ينس ستولتينبيرغ الذي سيحضر لمراقبة هذه المناورات، والمشاركة في اجتماع مجلس الناتو، والذي من المنتظر أن يناقش مع قيادة جورجيا إجراءات إضافية لتعزيز أمن البلاد. هذا ما صرح به وزير خارجية جورجيا ميخائيل جانيليدزه قبل أيام.

كما بدأت في أوكرانيا يوم السبت مناورات ضخمة يشترك فيها أكثر من 8 آلاف عسكري. وبحسب وزارة الدفاع الأوكرانية، فإن "الهدف الرئيس لهذه المناورات، هو التدريب على آلية عملية لاستدعاء الاحتياط إلى الخدمة في حالة وقوع عدوان واضح". وتجدر الإشارة إلى أن السلطات الأوكرانية في الفترة الأخيرة تخوِّف المجتمع بعدوان روسي شامل. لذلك، فإن إجراء هذه المناورات سببه التهديدات الروسية.

يقول الخبير العسكري يوري نيتكاتشيف "تعزيز قوة روسيا لا يعجب البعض في أوروبا والعالم. لأنهم يرون فينا غزاة. على الرغم من أننا إذا حللنا عمليات القوات الروسية في هذه المناورات فسنرى أنها دفاعية بحتة". وبحسب رأيه "يمكن الخروج من المواجهة. ولكن من أجل ذلك يجب بذل جهودا دبلوماسية وتوعية كبيرة. وإن نجاح هذه المفاوضات مرهون بمهارة قواتنا العسكرية".

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة