إنه سيكون خبر اليوم في الغرب

أخبار الصحافة

إنه سيكون خبر اليوم في الغرب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hxp8

تطرق الخبير العسكري الروسي إيفان كونوفالوف إلى تفعيل الطيران الروسي البعيد نشاطه في سوريا، مستبعدا إمكان تحول القوات الروسية إلى العمليات البرية.

جاء في مقال الصحيفة:

كتبت صحيفة "سوبيسيدنيك" سابقا أن قاذفات القنابل الروسية بعيدة المدى وجهت عدة ضربات إلى مواقع الإرهابيين في سوريا. وبنتيجة غارات هذه الطائرات دُمرت نقاط قيادة ومخازن ذخائر ودبابات ووسائط نقل العسكرية للإرهابيين. وقد شنت الغارات على مقربة من مدينة الزور.

 وقد نفى مدير مركز دراسات الاتجاهات الاستراتيجية الخبير العسكري إيفان كونوفالوف للصحيفة أن يكون هناك تفعيل لنشاط القوات المسلحة الروسية في سوريا، وقال: "توجد الآن حالة مختلفة قليلة. فالتوتر قائم حول حلب، ومن غير الواضح حتى الآن إلى من تميل كفة ميزان القوى. فقد كانت حلب محاصرة بشكل جيد من قبل القوات السورية وبمساعدة القوات الجو-فضائية الروسية. أما الآن فيشن المسلحون هجوما مضادا".

ويؤكد الخبير أن عديد القوات الروسية في سوريا لم تجر زيادته: "الحديث يدور عن الطيران البعيد، والذي يعمل من الأراضي الروسية. ولا أحد يتكلم عن زيادة مجموعة القوات المسلحة في سوريا، والتي سُحب جزء منها قبل أن يتغير الوضع. أمر آخر الطيران البعيد المدى، الذي يعمل من الأراضي الروسية".

وبرأي كونوفالوف، فإن الحرب السورية – هي بدرجة كبرى نزاع سياسي وليس عسكريا، ينخرط فيه فاعلون كثر. ولهذا بالذات، يشير الخبير العسكري إلى إن على روسيا العمل معتمدة على الحالة السياسية الآنية القائمة، ويقول: "توجد الآن حالة سياسية معقدة مع تركيا، التي كأننا تصالحنا معها. وتركيا – إحدى الدول، التي ساندت الإرهابيين. والآن تركيا كأنها تصرح بأنها مستعدة لإغلاق الحدود مع سوريا. وهذا يعني الهلاك لتنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة" الإرهابيين. وهذا سيغير كل شيء. وأمر آخر – ماذا ستفعل تركيا في حقيقة الأمر".

الخبير العسكري أبدى تفهما لتزايد الحديث عن مشاركة القاذفات بعيدة المدى في سوريا، مشيرا إلى أنه "لا يمت بصلة إلى مجال الدعاية". ولكن نشاط هذا النوع من القاذفات الحربية بعيدة المدى من طراز "توبوليف-22 م 3" كان دائما يثير أصداء عالية في وسائل الإعلام العالمية، وخاصة الأمريكية والبريطانية. والآن ليس من المهم إن كانت ستعكس ذلك من باب السلب أو الإيجاب، ولكنها سوف تتحدث عنه، ولسوف يصبح هذا خبر اليوم الأهم".

وقد رفض الخبير العسكري كونوفالوف بشكل قاطع الاعتقاد بأن روسيا ستبدأ عملية عسكرية برية في سوريا، على خلفية مشاركة القاذفات بعيدة المدى في قصف مواقع الإرهابيين، مؤكدا أن هذه المشاركة ممكنة فقط  في حال اتفاق كل القوى ذات النية الجدية في القضاء على "داعش"، ولكن هذا الاتفاق ليس موجودا. والولايات المتحدة الأميركية أيضا تدعي أنها تحارب "داعش"، ولكننا لا نستطيع الركون إليها، والعملية البرية لا يمكن تنفيذها إلا في إطار تحالف دولي.

وفي الختام، قال الخبير العسكري إن السبيل الأسهل لحل المعضلة السورية يكمن في العمل معا من أجل القضاء على العدو المشترك المتمثل في الإرهابيين. وبعد ذلك يتفق الفرقاء حول طبيعة النظام السياسي. ولكن، لا أحد من هؤلاء الفرقاء يرغب في  السير على هذا الطريق، لأنهم  جميعهم يفهمون أن روسيا ستكون في هذه الحالة هي المنسق.

 

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة