روسيا في المجال الأوراسي

أخبار الصحافة

روسيا في المجال الأوراسيبوتين ولوكاشينكو ونزاربايف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h2x2

نشرت صحيفة "نيزافيسيماياغازيتا" مقالا بعنوان" روسيا في المجال الأوراسي". وقد جاء في المقال:

وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم إلى جمهورية كازاخستان في زيارة دولة. وتسبق هذه الزيارة مشاركته في قمتي رابطة الدول المستقلة والمجلس الأوراسي الاقتصادي الأعلى المقرر عقدهما في منتجع بوراباي الكازاخستاني الجمعة القادمة.

وسيبحث الرئيس الروسي مع زملائه في الرابطة المسائل المتعلقة بإنشاء تشكيل عسكري يكون من شأنه مواجهة المخاطر الخارجية. وسيتخذ المشاركون في القمة حسب الناطق الرسمي باسم الكرملين عددا من القرارات تخص عمل ذلك التشكيل العسكري الذي يجب أن يتصف بقابلية للمناورة والتحكم السريع فيها عالية.

رابطة الدول المستقلة

وستضم اجندة القمة بلا شك الأوضاع الدولية المتفاقمة. ويبدو أن زمام المبادرة في القمة سيكون في يد الرئيس الروسي الذي سيقدم خطابين في موضوع التطورات الأخيرة في وسط آسيا وفي الموضوع السوري أيضا حيث سيطلع زملاءه على سير العملية الجوية الروسية وعلى الوضع في هذا البلد العربي وكذلك على مستقبل المساعدات العسكرية المحتمل لزومها لمواصلة العملية العسكرية.
ويتوقع أن يتبنى زعماء بلدان الرابطة وثيقة ما بهذا الشأن. كما يتوقع أن يوافق المشاركون في القمة على فكرة تشكيل وحدة رد سريع عسكرية  في وسط آسيا ومساعدة دمشق ودعم العملية الجوية في سوريا.
وفي اليوم نفسه ستتحول قمة رابطة الدول المستقلة إلى قمة الاتحاد الأوراسي الاقتصادي الذي يضم كلا من روسيا وبيلاروس وكازاخستان وارمينيا وقرغيزيا.

وتشير الصحيفة إلى أن الاتحاد الأوراسي يواجه بعض المشاكل في عمله رغم صغر عمره (سنة واحدة). ويتعلق ذلك أساسا بالعقوبات المفروضة على روسيا والعقوبات التي فرضتها روسيا على بعض الدول الأوروبية. فعلى سبيل المثال رفضت كازاخستان تأييد روسيا في مسألة مقاطعة استيراد السمك النرويجي. وهناك مسائل اخرى لوحظ في شأنها غياب التزامن والتنسيق في العمل بين أعضاء الاتحاد.

قمة الاتحاد الأوراسي

إلا ان كل تلك المشاكل والخلافات يتم التغلب عليها ضمن أجندة عملية للاتحاد الاوراسي . والدليل على ذلك التصريح الذي أدلى به الرئيس الكازاخستاني نور سلطان نزاربايف مؤخرا لصحيفة "فيغارو" الفرنسية حيث دعا الغرب إلى التخلي عن سياسة العقوبات ضد روسيا لأن روسيا حسب قوله دولة قوية اقتصاديا ومن المستحيل أبدا إخضاعها . وأبدى الرئيس الكازاخستاني بذلك تضامنه مع حليفه الروسي فلاديمير بوتين.

ومن الصعب طبعا تصور أن تحل القمة خلال ساعات معدودة من عملها كل المشاكل والخلافات التي يواجهها الاتحاد الأوراسي. لكن المحادثات التي ستجري بين أعضائه ستعطي بلا شك دفعاًَ للمسؤولين على كافة المستويات كي تمضي عمليات التكامل قدما.
وللقمة علاوة على ذلك دور كبير في تكوين صورة إيجابية لروسيا التي تعمل بهدوء على حل مشاكلها الداخلية والاقليمية على الرغم من العقوبات والمشاركة في الحرب السورية.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة