إطلاق سراح الرهائن بالضغط العسكري كلام فارغ!

أخبار الصحافة

إطلاق سراح الرهائن بالضغط العسكري كلام فارغ!
إطلاق سراح الرهائن بالضغط العسكري كلام فارغ!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/xjc2

تتصدر عائلات الرهائن الدعوات لوقف إطلاق النار. دعونا نأمل ألا يستخدم هدير البنادق في رفح لإغراقهم. ميرون رابوبورت – The Guardian

في الساعة 7:40 مساء يوم الاثنين 6 مايو، أصدرت حماس بيانا قالت فيه إنها قبلت اقتراح وقف إطلاق النار الذي قدمه الوسطاء القطريون والمصريون. واندلعت مظاهرات عفوية، قادها أقارب الإسرائيليين الذين اختطفوا في 7 أكتوبر، في تل أبيب وأماكن أخرى في إسرائيل، مطالبين الحكومة بقبول الصفقة. وفي الساعة العاشرة من مساء نفس الليلة، جاءت التقارير الأولى من رفح تشير إلى بدء الهجوم الإسرائيلي الذي طال انتظاره والمخاوف منه.

باختصار، يعكس هذا التسلسل للأحداث الوضع المتناقض الذي تجد إسرائيل نفسها فيه: فمن ناحية، هناك أصوات متزايدة تقول إن الطريقة الوحيدة لإعادة الرهائن هي إنهاء الحرب، وهو المطلب الذي كان تقريبًا من المحرمات حتى العام الماضي. قبل بضعة أسابيع؛ ومن ناحية أخرى، فإن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو متردد في قبول أي نهاية للحرب، مدعياً أن الطريقة الوحيدة لإعادة الرهائن هي من خلال الضغط العسكري، في رفح وأماكن أخرى.

ويبدو تغير المزاج واضحا أيضا من خلال استطلاعات الرأي. وفي استطلاع للرأي نشرته القناة 11 العامة قبل أسبوع من غزو رفح، أيد 47% من المستطلعين وقف الحرب في غزة مقابل إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين، بينما عارض 32% فقط. وحتى بعد أن رفض مجلس الوزراء الحربي الإسرائيلي بالإجماع عرض حماس ــ وصفت وسائل الإعلام الرئيسية قبول حماس للصفقة بالاحتيال ــ فإن 41% ممن شملهم الاستطلاع أرادوا أن تقبل إسرائيل العرض، في حين عارضه 44%.

هذه الأرقام مثيرة للاهتمام لأن دعم إنهاء الحرب لا يعتبر موقفاً مشروعاً داخل إسرائيل. قلة قليلة من السياسيين وجهوا هذه الدعوة، ومثل هذه الأصوات نادرة في وسائل الإعلام. وخلال الأشهر الأولى من الحرب، لم تكن هناك حاجة لإجراء استطلاعات الرأي لكي نعرف أن الجمهور اليهودي الإسرائيلي يؤيد بقوة "سحق حماس" ويعتقد أن الضغط العسكري وحده هو الذي سيعيد الرهائن.

وقد ساهم عنصران رئيسيان في هذا التغيير. الأول هو إدراك أنه على الرغم من القوة العسكرية الهائلة التي مارستها إسرائيل في غزة، وعلى الرغم من حصيلة القتلى الهائلة التي تجاوزت 35 ألف فلسطيني، والتدمير الهائل للمساحات الحضرية في جميع أنحاء قطاع غزة، فإن حماس لن ترفع مستوى الضغط على غزة. الراية البيضاء، تواصل القتال واستعادت السيطرة المدنية الفعالة على العديد من المناطق التي انسحبت منها إسرائيل عملياً.

في الأسبوع الماضي فقط، قُتل خمسة جنود إسرائيليين في حي الزيتون جنوب مدينة غزة، وهي المنطقة التي أعلن الجيش الإسرائيلي انتصاره عليها في نوفمبر 2023. وفي حين لا يزال معظم الإسرائيليين يدعمون "سحق" حماس، فإن الهدف يبدو أقل قابلية للتحقيق.

والثاني هو أن قضية الرهائن أصبحت أكثر أهمية. فبعد ما يقرب من 220 يوماً من الحرب، تمكن الجيش الإسرائيلي من تحرير ثلاثة رهائن أحياء فقط من بين 240 رهينة اختطفتهم حماس (تم إطلاق سراح 104 رهائن آخرين من خلال صفقة؛ كما أطلقت حماس سراح خمسة آخرين من جانب واحد). إن فكرة أن "الضغط العسكري وحده" هو الذي سيطلق سراح الرهائن، والتي تكررت مراراً وتكراراً من قبل السياسيين والجنرالات والمعلقين، تبدو أكثر فأكثر وكأنها كلمات فارغة.

وقد لعب أقارب الرهائن دوراً حاسماً في هذا التغيير في الرأي العام. فبينما اتسمت المظاهرات التي نظموها في الأشهر الأولى من الحرب في إحدى ساحات تل أبيب بالحزن والحداد بشكل رئيسي، تحول هذا الحزن في الأشهر الأخيرة إلى غضب وتفضيل واضح لاتفاق وقف إطلاق النار على اتفاق وقف إطلاق النار الذي لا نهاية له والذي يبدو عديم الجدوى.

وبما أن هذه العائلات كانت تحارب قضية "مشروعة" ــ تحرير أحبائها ــ فقد كان من الأسهل بالنسبة لهم أن يطالبوا بما لم يستطع بعض الإسرائيليين الآخرين أن يقولوه: إن الطريقة الوحيدة لإطلاق سراح الرهائن هي من خلال التوصل إلى اتفاق مع حماس، وهو ما من شأنه أن يؤدي إلى تفاقم المشكلة؛ أي نهاية الحرب. أصبح إيناف زانجوكر، أحد مؤيدي الليكود المعلنين، والذي تم اختطاف ابنه الجندي ماتان، شخصية رمزية في هذه المعركة. وقد قال مرارا وتكرارا: "أطلقوا سراح الرهائن في صفقة وأوقفوا الحرب".

وأصبحت المظاهرات التي نظمها أقارب الرهائن المتبقين البالغ عددهم 132 رهينة (لا تشارك كل العائلات، ولكن أولئك الذين يشاركون بصوت عالٍ للغاية) تشكل تحدياً مفتوحاً لرفض حكومة نتنياهو إنهاء الحرب. أما اليسار الأكثر تطرفاً، والذي كان متردداً في بداية الحرب في النزول إلى الشوارع خوفاً من انتقام الشرطة، والذي لا تزال مسيراته محدودة العدد، فقد انضم إلى مظاهرات العائلات؛ وقد لقيت رسائلها المناهضة للحرب والمطالبة بالحل السياسي ترحيباً وتعاطفاً من قبل عشرات الآلاف الذين حضروا هذه المسيرات. ولن يكون من المبالغة تعريفها بأنها احتجاجات مناهضة للحرب.

نتنياهو يفهم ذلك جيدا. والسبب الرسمي الذي تم تقديمه لغزو رفح هو تدمير آخر أربع كتائب تابعة لحماس والضغط عليها لحملها على قبول شروط إسرائيل لإطلاق سراح الرهائن. لكن العديد من الإسرائيليين ببساطة لا يصدقون هذا التفسير. ويعتقد كثيرون أن نتنياهو لا يريد إطلاق سراح الرهائن وإنهاء الحرب - لأن إنهاء الحرب يعني نهاية حكومته.

وعلى هذا فقد يشك المرء في أن هدف نتنياهو الحقيقي من غزو رفح يتلخص في وقف هذا التحول في الرأي العام الإسرائيلي فيما يتصل بنهاية الحرب. عندما تزأر المدافع، قد يعتقد رئيس الوزراء أن الاحتجاجات عادة ما تكون صامتة، خاصة في مجتمع عسكري مثل إسرائيل. ومع ذلك، يمكن لنتنياهو أن يجد أن الفلسطينيين وحدهم هم الذين يقاومون خططه؛ في حين أن العديد من الإسرائيليين لا يقبلونها أيضًا.

المصدر: The Guardian

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا