"معادية للديمقراطية والمثلية والسامية".. سياسي سويدي متطرف يدعو لتدمير المساجد

أخبار الصحافة

سياسي سويدي متطرف يدعو لتدمير المساجد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wi2k

دعا زعيم الديمقراطيين السويديين، جيمي أكيسون، وهو يميني متطرف، لتدمير المساجد. فما هو موقف حكومة السويد الرسمي من هذه الدعوة؟ كلوديا تشيابا في بوليتيكو توضح الموقف.

أدان رئيس الوزراء، أولف كريسترسون تصريحات جيمي أكيسون الداعية إلى هدم المساجد وتسويتها بالأرض. وحذّر من أنها ستضر بمكانة السويد الدولية.ووصف كريسترسون الدعوة بأنها:طريقة غير محترمة للتعبيرعن الذات.

أما سبب دعوة أكيسسون العدائية وفق زعمه: إن المساجد معادية للديمقراطية وللسويد ومعادية للمثليين وللسامية. وهي مصدر لنشر المعلومات المضللة.

أثار خطاب أكيسون غضبا في السويد وخارجها، وأجبر كريسترسون على إصدار بيان موقع على موقع x أكّد فيه الحق الدستوري للسويد في حرية الدين. وأردف: نحن في السويد لا نهدم أماكن العبادة، ونحارب التطرف مهما كانت أسبابه، ولكننا نفعل ذلك في إطار دولة ديمقراطية وسيادة القانون.

دعت رئيسة الوزراء السابقة ماجدالينا أندرسون إلى إقالة جميع مسؤولي الحزب الاشتراكي الديمقراطي العاملين في مكاتب مجلس الوزراء في ستوكهولم.

شهدت السويد سلسلة من حوادث حرق القرآن في وقت سابق من هذا العام، مما أدى لاحتجاجات وإدانات واسعة النطاق. واقتحم عراقيون السفارة السويدية في بغداد مرتين في يوليو، وأضرموا النار في المجمع خلال الحدث الثاني.

لكن موقف السويد الرسمي هو رفض هذه الممارسات رفضا قاطعا لأنها تجازف بأمن البلاد والمواطنين السويديين، وتؤخر توجّه البلاد للانضمام في حلف الناتو.

المصدر: بوليتيكو

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا