لماذا لا تعترف إيران بتبعية القرم ودونباس لروسيا؟

أخبار الصحافة

لماذا لا تعترف إيران بتبعية القرم ودونباس لروسيا؟
لماذا لا تعترف إيران بتبعية القرم ودونباس لروسيا؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/umos

تحت العنوان أعلاه، كتب بيوتر ماكيدونتسيف، في "أوراسيا ديلي"، حول موقف طهران المحسوب بدقة في الصراع الأوكراني.

 

وجاء في المقال: تعمل روسيا وإيران في الآونة الأخيرة على تطوير التعاون بينهما في مختلف المجالات بتسارع ملحوظ.

ومع ذلك، هناك مجالات في العلاقات بين البلدين تختلف فيها مواقف موسكو وطهران. ففي 19 يناير، أجرى وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان مقابلة مع وكالة الأنباء التركية TRT World، تطرق خلالها إلى الصراع في أوكرانيا، فقال:

"نحن لا نسعى إلى الكيل بمكيالين. نقف ضد الحرب في العراق وسوريا واليمن وفلسطين وأفغانستان. وبالطريقة نفسها، نقف ضد الحرب وتهجير الناس في أوكرانيا. من ناحية أخرى، نعترف بسيادة الدول ووحدة أراضيها في إطار القانون الدولي. ولهذا السبب، وعلى الرغم من العلاقات الممتازة بين طهران وموسكو، لم نعترف بفصل القرم عن أوكرانيا".

وإلى ذلك، فلإيران أيضًا أسبابها الخاصة لعدم الاعتراف رسميًا بشبه جزيرة القرم ودونباس كجزء من روسيا. فهناك العديد من الأقليات القومية في إيران يدينون بالإسلام السني، في حين أن الفرس هم في الغالب من الشيعة. لذلك، فإن جميع أعداء إيران الصريحين والضمنيين (الولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا، وإسرائيل، والمملكة العربية السعودية، وتركيا، وأذربيجان) يسعدهم دائمًا لعب ورقة القوميات ضد نظام آيات الله، من أجل تقسيم إيران إلى عدة دول، سرعان ما ستقع رهينة للاعبين الأقوياء.

بشكل عام، لا يمنع عدم الاعتراف بتبعية شبه جزيرة القرم ودونباس إلى روسيا، طهران من تطوير التعاون مع موسكو، لا سيما في المجال العسكري. فلا يتيح إمداد روسيا بالطائرات المسيرة لإيران الإعلان عن منتجات مجمعها الصناعي العسكري والحصول على فوائد اقتصادية فحسب، إنما ومساعدة روسيا في الصراع مع أوكرانيا، التي تدعمها دول الناتو وتمدها بالسلاح. لذلك، بينما تتحدث طهران عن السلام ووحدة أراضي أوكرانيا، تريد لروسيا أن تخرج منتصرة من المواجهة العسكرية مع الغرب.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز