تهديد الرؤساء العرب وحماقة المفوض الأمني بوريل

أخبار الصحافة

تهديد الرؤساء العرب وحماقة المفوض الأمني بوريل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/sshf

أعلن الأمين العام لحلف "الناتو"، ينس ستولتنبرغ، أنه من المقرر الموافقة على الشكل النهائي الذي سيبدو عليه تجمع قوات الحلف في أوروبا في القمة التي ستعقد في مدريد يونيو المقبل.

وكان ستولتنبرغ قد قال، في تصريح لصحيفة "صنداي تلغراف" البريطانية، إن الحلف يسير على طريق "التحول الجوهري" الذي يحدث نتيجة للعملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا، مشيرا إلى أن "الناتو" قد نشر قواته العسكرية على نطاق واسع على حدوده الشرقية، ليصبح هناك حوالي 40 ألف جندي موجودين على الجانب الشرقي من دول الحلف، بينما زاد عدد جنود الحلف في أوروبا 10 أضعاف لما كان عليه قبل بضعة أشهر، مؤكدا أن هذا العدد سيزداد.

من جانبه أعلن وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، أن العالم يشهد "حربا عالمية ليست عسكرية"، لكنه قال إن بلاده "لن تدعم أي تدخل عسكري في أوكرانيا"، لما سيترتب على ذلك من حرب عالمية. كذلك فقد عرضت وزيرة الدفاع التشيكية، يانا تشيرنوخوفا، على البنتاغون استخدام قواعد عسكرية في بلادها، لتحذو حذو سلوفاكيا التي منحت الجيش الأمريكي مؤخرا فرصة استخدام قاعدتين جويتين.

كذلك أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، عن حملة تبرعات دولية نجحت في جمع 10.1 مليار دولار لدعم أوكرانيا، تعهدت المفوضية بالتعاون مع البنك الأوروبي بتخصيص 9.1 منها لإعادة الإعمار والتنمية، ومليار يورو للنازحين.

وكان رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، قد أصدر خطابا مصورا الأسبوع الماضي خصصه "إلى الشعب الروسي"، بدأه بعبارات قالها بلغة روسية تحمل لكنة ونبرات بريطانية فجة، أن الشعب الروسي "يستحق معرفة الحقيقة" بشأن ما يحدث في أوكرانيا، ثم تحول إلى لغته الأم، متحدثا عما أسماه "الفظائع التي تسعى الحكومة الروسية إخفائها"، ثم أنهى خطابه مرة أخرى متوجها إلى "الشعب الروسي"، وبلغته الروسية العرجاء: "بوتين متهم بارتكاب جرائم حرب".

أما مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون الأمن والخارجية، الدبلوماسي الإسباني، جوزيب بوريل، فقد أعرب في زيارته لكييف عن أمله في حل الأزمة الأوكرانية "عسكريا لا دبلوماسيا".. نعم، لم يكن ذلك خطأ مطبعيا عزيزي القارئ، عسكريا لا دبلوماسيا، قالها هكذا حرفيا: "سوف يكون الانتصار في هذه الحرب في ساحة المعركة، 500 مليون يورو إضافية من "مرفق السلام الأوروبي" European Peace Facilityفي الطريق وسوف تلبي إمدادات الأسلحة الاحتياجات الأوكرانية".

لا شك أن مسرح العرائس (للكبار فقط) يفتقد مثل هؤلاء السياسيين، كمواهب فذة، كان من الممكن أن تؤدي أدوارا رائعة على خشبة المسرح، وتسعد آلاف الجماهير بفنها المتقد، بدلا من قيامها بنفس الأدوار على خشبة مسرح السياسة الدولية.

وبالطبع، فإن الممثل الشاب الموهوب، فلاديمير زيلينسكي، يؤدي اليوم كما نرى أهم أدواره على الإطلاق بعد أدائه دور البطولة في مسلسل "خادم الشعب – قصة الرئيس القادم" بمواسمه الثلاث (2015-2019)، وقبل أن يخرج بطل المسلسل من بلاتوهات السينما إلى الحياة العامة، وقبل أن يتحول "خادم الشعب" حرفيا إلى حزب سياسي، بزعامة قائده البطل الكوميدي، وقبل أن يتحول هذا المهرج الرئيس أو الرئيس المهرج، سمّه كما شئت، إلى رئيس حقيقي لا على خشبات المسارح وأمام كاميرات التصوير السينمائي، وإنما على خشبة المسرح السياسي الدولي الحقيقي، وأمام كاميرات وسائل الإعلام الغربية والدولية واسعة الانتشار والتأثير والهيمنة، ولتتجرع أوكرانيا ومعها أوروبا فصول مأساة تشبه في تفاصيلها وتطوراتها ملهاة كوميدية إغريقية بلا سقف، كانت لتدعو إلى ضحك غير مسبوق، لولا أن وقودها بشر من دم ولحم، وتسببت وتتسبب على الأرض في تدمير دولة بأكملها، ناهيك عن مصائر ملايين البشر من الأمة الأوكرانية، التي أصبحت فعليا في مهب الريح.

لا تريد الولايات المتحدة الأمريكية أن تنتهي العملية العسكرية الروسية الخاصة، بل تريد تحويلها إلى حرب استنزاف لروسيا ولأوروبا معا. من جانبها، لا ترغب روسيا في ذلك، ولا تعتزم شن حرب على أوكرانيا، الجارة والشعب الشقيق، الذي تجمعه بروسيا أصول عرقية واحدة، أو على أوروبا التي تشترك معها في مصالح اقتصادية، وكانت تربطها بها علاقات تعاون واحترام متبادل. لكن العملية الروسية تحمل أهدافا واضحة ومحددة، لن تتوانى روسيا عن تحقيقها. أقول إن الولايات المتحدة تضرم مزيدا من النيران لتحقق مزيدا من الاشتعال حتى آخر أوكراني، أو حتى آخر أوروبي، ما الفارق؟ ونحن نرى بأم أعيننا "القادة الأوروبيين"، مهرجي السيرك ومسرح العرائس، يتساقطون الواحد تلو الآخر في المحرقة الأمريكية، التي تدعم النازية الأوكرانية بكل وضوح ودون خجل، وليست تلك الأموال التي نسمع عن أصفارها، دون أن نتذكر أن ربعها أو حتى عشرها قد تم جمعه لدعم أي من قضايانا أو شعوبنا في الشرق الأوسط، بلبنان أو سوريا أو العراق أو لدعم القضية الفلسطينية على سبيل المثال لا الحصر، سوى ثمن لهذه الحملة الأمريكية الغربية الدموية القذرة. فلم نستمع مثلا إلى تلك الأصوات "الحرة" و"النزيهة" حينما قرر الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، وقف التمويل المخصص لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" بشكل كامل في 2018. كما لا نستمع إلى هذه الأصوات "الجريئة" و"الحماسية" دعما للتدفئة والغذاء والدواء للشعب السوري أو اليمني، علما بأن اليمن يعاني من أكبر أزمة إنسانية على الإطلاق منذ زمن الحرب العالمية الثانية.

لكننا نستمع، وبكل تأكيد، لأرفع مسؤولي الدولة، رئيس الوزراء البريطاني ولا أحد سواه، يتحدث إلى شعب دولة عظمى مباشرة وعلى شاشات التلفزيون، في محاولة يائسة بائسة، لإطلاق مظاهرات، وقلب نظام الحكم، وإحداث فوضى وبلبلة في تلك الدولة. إلى هذا الحد تقزمت بريطانيا في عهد المهرج جونسون، الذي ربما يقل موهبة عن زميله المهرج زيلينسكي، إلا أنه لا يقل فجاجة ووضوحا.

نستمع بالطبع، وبكل أريحية، إلى خريج هندسة الطيران، والحاصل على درجة الدكتوراه في الاقتصاد، ومسؤول الأمن والشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، بينما يحدثنا "بكل دبلوماسية" عن "انتصارات عسكرية" و"توريدات أسلحة بـ 500 مليون يورو" للمجاهدين" في أوكرانيا، حتى "تواصل أوكرانيا جهادها في سبيل أوروبا".. ما أشبه اليوم بالبارحة، وما أشبه كتائب "آزوف" وغيرها من الكتائب الأوكرانية القومية المتطرفة بكتائب "جبهة النصرة/فتح الشام/هيئة تحرير الشام" و"أحرار الشام" وغيرها من الكتائب والفصائل والألوية الإسلامية المتطرفة في سوريا.

إلا أن كل هذا، عزيزي المشاهد كان الفصل الثاني من المسرحية، أما الفصل الأول فقد كان ما رأيناه وسمعناه وقرأناه من قبل لمخرج المسرحية وكاتب السيناريو، حينما  كان يطل علينا "شرطي العالم" و"رسول الحرية والديمقراطية" الأمريكي بشعاراته من عينة "محور الشر"، و"الحرب الصليبية" Crusade، في وصف جورج بوش الابن لحربه ضد الإرهاب، ثم "من ليس معنا هو ضدنا"، و"الشرق الأوسط الكبير" و"الفوضى الخلاقة" وغيرها من مئات المصطلحات الأمريكية التي كانت تضع بها الولايات المتحدة الأمريكية أتباعها وعرائسها على خشبة المسرح، وتكتب لهم سيناريوهات ظهورهم واختفائهم، وتحدد مساحات ونطاق أدوارهم.

كذلك كان مشهد نهاية الفصل الأول مهيبا مرعبا في تفاصيله، حيث دارت أحداثه في أفغانستان، سبتمبر الماضي، وشاهدناه على شاشات جميع وسائل الإعلام في كل أنحاء العالم، وكأنما كان يلخص ما حدث قبل ذلك في سوريا والعراق وليبيا واليمن، وقبلها في فوضى الربيع العربي وما تلاها، وقبلها في يوغوسلافيا، وقبلها في "الجهاد ضد الإلحاد" بأفغانستان.. قائمة بلا نهاية.

لقد امتنعت جميع الدول العربية مؤخرا عن التصويت لصالح تعليق عضوية روسيا في مجلس حقوق الإنسان التابع لهيئة الأمم المتحدة. وبناء على معلومات موثوقة، فقد تعرض زعماء دول عربية، قبيل التصويت، إلى التهديد الصريح من واشنطن بقطع المساعدات عنهم، وعدم منح بلادهم قروضا، إلا أن الدول العربية وقفت موقفا موحدا محايدا يحسب لها. وفي هذا السياق، فقد أعلن مندوب مصر لدى الأمم المتحدة، أسامة عبد الخالق، أن مشروع القرار بمثابة توجه لتسييس أجهزة الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة، وهو ما يشكل إهدارا للغرض الذي أنشئت من أجله المنظمة ووكالاتها وأجهزتها المختلفة، ويدحض مصداقيتها وفعالية العمل الدولي متعدد الأطراف.

اليوم، وفي بداية الفصل الثاني من الملهاة المأساوية، يخرج علينا هؤلاء المهرجون من قادة الدول الأوروبية، بعدما استنفدوا كافة العقوبات الاقتصادية والسياسية والثقافية والاجتماعية والرياضية غير المسبوقة في التاريخ ضد روسيا، بهستيريا ممجوجة عاطلة عن الموهبة، دفاعا عن هيمنة سيدهم الأمريكي، وعن نظامه أحادي القطبية، كنظام وحيد لا بديل عنه، فيما يفهمونه من أصول العبودية ويشعرون به من "متلازمة ستوكهولم" أصيلة، التي تتجسد في دفاع الضحية عن جلادها، فيهددون بتصرفاتهم تلك مستقبل شعوبهم ودولهم وقارتهم بأكملها، ويدفعون بها نحو المجهول، ظنا منهم، وفقا لما تلقوه من تعليمات أمريكية، بأن روسيا، ليست سوى مجرد "دولة أخرى من دول العالم الثالث" (مع كامل احترامنا للأشقاء والزملاء في العالم الثالث)، سيقلبون نظامها، ويدمرون دستورها بمظاهرات ينظمها معارضون مأجورون، يحصلون على تمويلاتهم ومنحهم ومرتباتهم من أجهزة الاستخبارات الغربية.

يقول أبو الطيب المتنبي: "لكل داء دواء يستطب به.. إلا الحماقة أعيت من يداويها"

في يوم من الأيام من عام 1969، زار الشاب آنذاك، و"دبلوماسي المستقبل"، جوزيب بوريل، الكيبوتسات الإسرائيلية، وعمل في إحداها، حيث تعرف هناك إلى زوجته الفرنسية من أصول يهودية، وأم أبنائه (طليقته حاليا)، وجاء ذلك، وفقا لتعبيره أمام الكنيست في 2019، "اهتداء بخطى الشباب الأوروبيين ممن اجتذبتهم تجربة الكيبوتسات".

فقط لإنعاش الذاكرة لا أكثر، أنوّه لمفهوم الكيبوتسات ككيانات يهودية مستقلة إداريا عن السلطات المحلية، يحتكم داخلها اليهود لقواعد وقوانين وتشريعات تخصهم وحدهم، ولا يلجؤون لأجهزة الدولة، لأنهم لا يؤمنون بمعتقدات تلك الدولة أو شرائعها. بمعنى أنها كيان خارج طوع الدولة، يعتمد بشكل أساسي على الأفكار والمعتقدات الأكثر تطرفا ونزعة صهيونية وهو البذرة الأساسية لفكر الاستيطان واغتصاب الأراضي وقمع أصحاب الأرض وطردهم وتهجيرهم أو تصفيتهم. ولفهم تأثير الكيبوتسات على المجتمع الإسرائيلي آنذاك، يكفي أن ندرك أن من بين أبنائها، على سبيل المثال لا الحصر: دافيد بن غوريون، وموشيه دايان وشيمون بيريس ويغال آلون وغيرهم.

يأتي بوريل، الذي "اجتذبته تجربة الكيبوتسات"، ليصرح بحماقات جديدة حول "النصر العسكري لأوكرانيا"، وحول "مزيد من الأسلحة من مرفق السلام الأوروبي"، ليتثبت لنا، بما لا يدع مجالا للشك، أن كلمات زميله الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في 2019 أيضا، كانت دقيقة، حينما وصف "الناتو"، خلال حديثه مع مجلة "الإيكونوميست"، بأنه يعاني من "موت عقلي".

اما آن لهذا الميت أن يدفن إكراما له، وحفاظا على مستقبل أوروبا والعالم؟

الكاتب والمحلل السياسي/ رامي الشاعر

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا