كيف ستتغير مواقف روسيا في آسيا الوسطى بعد أحداث كازاخستان

أخبار الصحافة

كيف ستتغير مواقف روسيا في آسيا الوسطى بعد أحداث كازاخستان
كيف ستتغير مواقف روسيا في آسيا الوسطى بعد أحداث كازاخستان
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/s56t

تحت العنوان أعلاه، كتب غيفورغ ميرزايان، في "إكسبرت رو"، حول خطوة روسيا الحاسمة في كازاخستان وما يضمره الغرب وتركيا، خلاف الصين، لروسيا هناك.

وجاء في المقال: لقد عبرت ذروة الأزمة الكازاخستانية. ولا يكتفي الخبراء باستنتاجات مؤقتة من هذه الأزمة، إنما يحددون أيضا الواقع الجديد في كازاخستان وروسيا ودول فضاء ما بعد الاتحاد السوفيتي.

وهكذا، فإحدى الحقائق حضور منظمة معاهدة الأمن الجماعي. لا يخفى على أحد أن كثيرين كانوا يعتبرون هذه المنظمة، قبل بداية الاضطرابات الحالية، مجرد حبر على ورق.. ما جعل دول المنطقة تبحث عن ضامنين آخرين للأمن، وبالدرجة الأولى في تركيا، التي يسعدها إقامة قواعد عسكرية في آسيا الوسطى. ولكن، دخول قوات منظمة معاهدة الأمن الجماعي (أو بشكل أكثر دقة، الوحدة الروسية مع الحلفاء) إلى كازاخستان أيقظ الجميع على حقيقة جديدة. لقد أثبتت موسكو (كما في العامين 2008 و 2014) أنها قادرة على اتخاذ قرارات صعبة بسرعة، وبإمكانها السيطرة على المنطقة الواقعة تحت مسؤوليتها.

يرى الغرب ذلك، ويستخلص الاستنتاجات. نعم، هي استنتاجات سلبية، على المستوى الرسمي. فها هو وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن غاضب من لجوء كازاخستان إلى منظمة معاهدة الأمن الجماعي طلبا للمساعدة. ومع ذلك، ففي الواقع، تسعد خطوة موسكو كثيرا من النخب الغربية. ليس لأن الكرملين يقضي على المتطرفين الإسلاميين والإرهابيين الذين يهددون الحضارة الغربية والعالم بأسره، إنما لأن روسيا، بحسبهم، تنجر إلى مستنقع آسيا الوسطى. فكلما زاد حضور روسيا في آسيا الوسطى، تضاعف احتمال نشوب صراعات بينها وبين الصين، التي تعمل على استغلال هذه المنطقة.

ومع ذلك، فمن المرجح أن تستخلص الصين استنتاجات مختلفة عن ذلك مما حدث. نعم، ترى الصين في آسيا الوسطى مجالا لمسؤوليتها، ولكن، يحدث أن تتطابق مصالحها فيها عمليا مع مصالح روسيا. وخلاف تركيا، على سبيل المثال، تحتاج الصين إلى آسيا الوسطى مستقرة ونامية وعلمانية، بل تحتاجها إلى خلفية موثوقة لها، ومصدرا لموارد الطاقة، ومنطقة عبور لطرق التجارة بين الصين وأوروبا.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا