"أوبك+" قررت عدم الاستجابة لأسعار النفط

أخبار الصحافة

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rvi7

نشرت "أوراسيا ديلي" مقالا حول موقف الانتظار والترقب الذي اتخذته أوبك+ وعدم الانجرار إلى اللعبة الأمريكية.

وجاء في المقال: رغم تراجع أسعار النفط، قرر المشاركون في اتفاق أوبك+ الاستمرار في زيادة حصص الإنتاج. ولكنهم، في الوقت نفسه، لم يغلقوا الاجتماع رسميا، فيمكن العودة إليه بسرعة إذا كانت هناك حاجة إلى استجابة سريعة.

"على الورق، سيستمر الاجتماع 33 يوما. وسيحطم رقم أطول اجتماع لمنظمة أوبك استمر 17 يوما في جنيف سنة 1986"، بحسب ما جاء في تغريدة على تويتر لمراسل بلومبيرغ في شؤون الطاقة، خافيير بلاس.

في وقت سابق، ظن الخبراء أن أوبك+ يمكن أن تغير خططها، بعد إعلان الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية والمملكة المتحدة، في النصف الثاني من شهر نوفمبر، أنها ستدعم "الحملة الصليبية" الأمريكية على أسعار النفط وستبيع أيضا جزءا من احتياطاتها الاستراتيجية. أعقب ذلك، انتشار خبر عمّ العالم حول ظهور سلالة أوميكرون الجديدة من كوفيد-19. نتيجة لذلك، انخفضت أسعار النفط من 83 دولارا إلى 68 دولارا لبرميل برنت.

وفي الصدد، قال المحلل البارز في الصندوق الوطني لأمن الطاقة، والخبير في الجامعة المالية التابعة للحكومة الروسية، إيغور يوشكوف: "قرر المشاركون في أوبك+ عدم مراجعة حصص الإنتاج، لأنهم غير متأكدين من أن السلالة الجديدة خطيرة، بدرجة ردة فعل السوق عليها في البداية. حينها، قرر تجار النفط اللعب بأمان، وبيع العقود الآجلة قبل أن تنخفض أسعارها من أجل جني الأرباح. وبما أنهم فعلوا ذلك بصورة جماعية، فقد انخفضت الأسعار".

في الوقت نفسه، بحسب يوشكوف، لم يتغير ميزان العرض والطلب في السوق الفعلية. فالطلب مستمر في النمو. وهو يعتقد بأن أوبك+ قررت الانتظار والترقب ويمكنها في أي لحظة إما رفض زيادة الحصص أو خفضها.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا