إيران تتلقى تحذيرا صارما

أخبار الصحافة

إيران تتلقى تحذيرا صارما
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rtra

تحت العنوان أعلاه، كتب غينادي بيتروف، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، عن احتمال توقف المحادثات بشأن برنامج إيران النووي بسبب عدم تعاون طهران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وجاء في المقال: تلقت طهران الرسمية ضربة من حيث لم تكن تتوقع. فقد انتقد موقف طهران من "الاتفاق النووي" أولئك الذين تعول إيران على دعمهم - بريطانيا وفرنسا وألمانيا (الترويكا الأوروبية). واتهموها بعدم الاستعداد للتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وهذا كله، لا يخلق أرضية مثلى لمفاوضات التاسع والعشرين من نوفمبر المقبلة بشأن العودة إلى "الاتفاق النووي"، والتي، في أسوأ السيناريوهات، قد لا تُعقد.

وفي بيان مشترك اتهمت الدول الثلاث إيران بتقويض قدرة الوكالة الدولية للطاقة الذرية على مراقبة برنامجها النووي. الحديث يدور عن منشأة شركة تكنولوجيا الطرد المركزي الإيرانية (TESA). وبحسب بعض المصادر، فهي مركز إنتاج أحدث أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم.

يأتي هذا البيان بعد زيارة قام بها المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي لإيران. كان تقويمه للزيارة غير مُرضٍ للغاية.

في غضون ذلك، تحدت صحيفة وول ستريت جورنال عن اقتراح صفقة على غروسي في إيران. جوهرها السماح لموظفي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالدخول إلى المنشأة في كرج مقابل تعليق جزئي لتحقيقات الوكالة في المواد النووية المكتشفة في إيران في العام 2019. وبالمناسبة، أصبح هذا التحقيق أحد مسوغات انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي. لم يؤكد غروسي معلومات وول ستريت جورنال. ولكنه لم ينفها أيضا. على أية حال، إذا كان هناك اقتراح لصفقة، فإن الوكالة الدولية للطاقة الذرية، كما يُستشف من تصريح غروسي حول فشل المفاوضات، رفضته.

لكن إيران كانت تعتقد دائما بأن للأوروبيين بالذات مصلحة برفع العقوبات عن إيران. فالاستثمارات في اقتصاد هذا البلد بعد العام 2015، الذي أُبرم فيه "الاتفاق النووي"، وظفتها في المقام الأول دول الاتحاد الأوروبي. يُظهر بيان الترويكا الأوروبية مرة أخرى ضلالة مثل هذا الرهان.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا