دروس القذافي

أخبار الصحافة

دروس القذافي
دروس القذافي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rjzc

تحت عنوان "معارك طرابلس"، كتب أندريه أونتيكوف، في "إزفيستيا"، حول العبرة التي يمكن استنتاجها من ليبيا بعد عشر سنوات من قتل معمر القذافي بالطريقة الوحشية المعروفة خارج نطاق القانون.

وجاء في المقال: صادف الـ 20 من أكتوبر 2021 مرور عشر سنوات على القتل الوحشي لمعمر القذافي. حينها انتشرت مشاهد تعذيب قطيع من البشر للزعيم الليبي، حول العالم. وبعد مرور هذه السنوات، يمكن القول بثقة إنهم دفنوا ليبيا، بمعنى ما، مع معمر القذافي.

ومع ذلك، بالنسبة لمراقب جانبي، منذ فترة طويلة لم يكن سرا أن الإطاحة بالحكومات، بأعمال شغب داخل البلاد أو بمساعدة قنابل الدول الحريصة على حقوق الإنسان، لا يؤمل منها نتائج إيجابية. لقد شبعنا مؤخرا من معاينة ذلك: في يوغوسلافيا والعراق وتونس ومصر. ففي حين كان الحظ أوفر في مكان ما، واستقر الوضع، كان حظ بلدان أخرى أقل.

 كانت ليبيا بين قليلي الحظ. لكن مصير معمر القذافي هو الذي يميزها عن الدول الأخرى. إن الانتقام خارج نطاق القضاء من زعيم البلاد على الهواء، قدم عبرة ليس فقط للناس العاديين، إنما ولجميع قادة الدول دون استثناء.

والأهم من ذلك، فحتى أولئك الذين يظنون بأنهم على علاقة جيدة مع واشنطن، لا أحد يضمن لهم الحصانة. على الأقل، حاول الزعيم الليبي الراحل عدم إثارة غضب الأمريكيين.

ويبدو أن كثيرين أخذوا العبرة. خذ تركيا مثلا، التي على الرغم من كونها عضوا في حلف شمال الأطلسي، تحاول بوضوح في السنوات الأخيرة إعادة التوازن إلى موقعها على الساحة الدولية.

انطلاقا من الطريقة التي يتطور بها الصراع السوري، توصلت موسكو أيضا إلى استنتاجات خاصة بها. وهي بسيطة للغاية: لا حصانة لك، إما تنتصر أو تكون نهايتك. لذلك، من الأفضل أن تبدأ في الدفاع عن مصالحك قبل الوصول بالموقف إلى نقطة اللاعودة. بل أكثر من ذلك، ينبغي إفهام الأمريكيين أن ما حدث لمعمر القذافي لا يجوز أن يتكرر في ليبيا أو سوريا أو فنزويلا أو أي مكان آخر.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا