نولاند تؤكد خيانة أوكرانيا في موسكو

أخبار الصحافة

نولاند تؤكد خيانة أوكرانيا في موسكو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ri7t

كتب إيفان غراتشوف، في "كومسومولسكايا برافدا"، حول توافق أمريكي روسي مفاجئ.

وجاء في المقال: اشتهرت معاونة وزير الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند بتوزيعها أرغفة على الميدان في كييف في العام 2014. وكانت منذ فترة طويلة مسؤولة عن فريق جو بايدن في أوكرانيا، بل في عموم أوروبا وروسيا. وهي، بالنسبة لموسكو، شخصية غير مرغوب فيها، بالمعنى الحقيقي للكلمة. وحتى الآن، كانت نولاند مدرجة في قائمة العقوبات وممنوعة من دخول روسيا.

لكن من الواضح أن رغبة الأمريكيين في قدومها ودوافع زيارتها إلى موسكو كانت كبيرة إلى درجة أنهم وافقوا على استبعاد بعض الأشخاص (أو أشخاص محددين) من مواطني روسيا من عقوباتهم، حتى تسمح موسكو لنولاند بدخول البلاد.

لم يجر تسريب معلومات عما تفاوضت نولاند مع موسكو بشأنه. وهذا يعني أن الموضوع مهم. ومع ذلك، فأحد المفاوضين من الجانب الروسي، وهو نائب رئيس الإدارة الرئاسية، دميتري كوزاك، فتح حجاب السرية قليلاً. يشرف كوزاك على التسوية في دونباس في جهاز الكرملين.

قال كوزاك للصحافة: "لقد أكدوا أن الأساس الوحيد للتسوية (في دونباس) هو اتفاقيات مينسك". "وكررت نولاند موقف الولايات المتحدة القائل بأن إحراز تقدم جوهري في التسوية يكاد لا يكون ممكنا دون التوافق على وضع خاص لدونباس."

لكن أوكرانيا هي التي ترفض بشكل واضح الوفاء بالجزء السياسي من "اتفاقيات مينسك"، التي تنص على وضع خاص لدونباس.

في كييف، يحلمون بتنفيذ نقطة واحدة فقط من اتفاقات "مينسك"، وهي السيطرة على حدود دونباس مع روسيا، أما بالنسبة للوضع الخاص لدونباس فيقولون (لا)، مهما يكن الثمن! خشية أن تطالب أوديسا وخاركوف وغيرهما بمثل هذا الوضع.

وعلى ما يبدو فإن نولاند اتفقت في موسكو على زرادا حقيقية لكييف (زرادا بالأوكرانية: هزيمة، خيانة).

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا