ضغط أمريكا يقرّب بين الصين وروسيا

أخبار الصحافة

ضغط أمريكا يقرّب بين الصين وروسيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lylc

تحت العنوان أعلاه، كتب فلاديمير سكوسيريف، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول تنسيق بين الزعيمين الروسي والصيني، ودعوات البعض في البلدين إلى إنشاء حلف عسكري.

وجاء في المقال: يجتمع الزعيمان الروسي والصيني على خلفية الذكرى السبعين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. فقد كان الاتحاد السوفياتي أول من اعترف بجمهورية الصين الشعبية، وبقي هذا الحدث في حيا ذاكرة الشعبين...

في مقابلة مع وسائل الإعلام الروسية، وصف الرئيس الصيني، شي جين بينغ، نظيره الروسي فلاديمير بوتين بأنه أقرب زميل أجنبي وأفضل صديق. ومهما يكن ثمن هذه الكلمات، حتى في عصرنا البراغماتي، فلا ينبغي الاستهانة بدور العلاقات الشخصية بين الزعيمين. فهما يساهمان في تنسيق سياسة موسكو وبكين الخارجية، لا سيما في الظروف التي تمارس فيها الولايات المتحدة ضغوطا على روسيا، من خلال فرض عقوبات، وتطالب الصين بتقديم تنازلات تمس سيادتها.

في بلدنا (روسيا)، وكذلك في الصين، هناك من يحث موسكو وبكين على تشكيل تحالف عسكري لمواجهة تهديدات الولايات المتحدة وحلفائها بقوات مشتركة. لكن موسكو وبكين لا ترغبان في تكبيل نفسيهما في العلاقات مع العالم الخارجي. وليس مستغربا أن بكين لم تعترف بانضمام شبه جزيرة القرم إلى روسيا، كما لا تؤيد روسيا مطالب الصين بالجزر المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي وبحر اليابان.

ووفقا للصحافة، فمن المزمع توقيع 30 اتفاقية تعاون بين شركات البلدين ومؤسساتهما، خلال منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي. فهل يعني ذلك أنهما تبنيان دفاعات اقتصادية مشتركة لمواجهة الهجوم الأمريكي؟ نظرة أولى إلى البيانات المتعلقة بالتجارة الروسية الصينية على مدى العام الماضي، تسمح بالتفاؤل.

في روسيا، كتبت بعض وسائل الإعلام أن الشركات الصينية، المشمولة بالعقوبات الأمريكية، ربما تفكر في نقل إنتاجها إلى روسيا، خاصة وأن الصين أكبر شريك تجاري لروسيا. ولكن، كما يقول الأستاذ المساعد بجامعة الصين في هونغ كونغ، ويلي لام، فإن الاقتصاد الروسي صغير للغاية بالمقاييس العالمية. فنسبة 1.9% فقط من الصادرات الصينية، تذهب إلى روسيا.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

السفير الأمريكي الجديد يوجه رسالة لليبيين بلهجتهم