مستحقات لروسيا بـ 200 مليار دولار

أخبار الصحافة

مستحقات لروسيا بـ 200 مليار دولار
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lmoi

"مستحقات لروسيا بـ 200 مليار دولار: أوكرانيا وفنزويلا تنتظران شطب الديون"، عنوان مقال إينّا ديغوتكوفا، في "موسكوفسكي كومسوموليتس"، عن ديون روسيا حول العالم.

وجاء في المقال: العالم مدين لروسيا بمبلغ كبير، فلم تتم استعادة معظم القروض منذ الحقبة السوفيتية. وقد قالت وزارة المالية الروسية إن المبلغ الإجمالي للديون حتى فبراير 2019 وصل إلى 39.2 مليار دولار، أكثر من 30 مليار دولار منها ديون قديمة. علما بأن الديون المستحقة للاتحاد السوفياتي، التي لم تعدها البلدان لروسيا تقارب 200 مليار دولار، شطبت منها موسكو 150 مليارا، ولم تكتف بذلك، بل راحت تمنح قروضا جديدة.

لا يخفي المسؤولون حقيقة أن تقديم القروض إلى الدول الأخرى كان دائما أداة جيوسسياسية، تستخدمها السلطات السوفيتية مقابل ولاء المستفيدين. لكن الزمن تغير، والمال استهلك، والاتفاقيات السابقة تم تجاهلها.

الآن، بعدما باتت روسيا عضوا فاعلا في الاقتصاد العالمي، غدت أكثر حذراً في موضوع الديون، على الرغم من أن المدينين ما زالوا أصدقاءها في الجغرافيا السياسية والسوق.

وفي الصدد، قال كبير خبراء مركز التقنيات السياسية، نيكيتا ماسلينيكوف، لـ"موسكوفسكي كومسوموليتس"، إن تقديم القروض إلى بلدان أخرى يكون، في بعض الحالات، مبررا ويحقق فوائد. فعلى سبيل المثال، في سوق الأسلحة، يتيح لك إقراض المشترين دعم تنفيذ العقود، لأنها عادة ما تكون طويلة الأجل، ومجدية.. في الوقت نفسه، تتدفق القروض المرتبطة بمصالح سياسية من روسيا. نحن مرتاحون، مثلا، للتعامل مع أرمينيا وبلدان آسيا الوسطى. فيما هناك مشاكل مع بيلاروسيا، مع أن موقف روسيا أصبح الآن أكثر صرامة: لا نقدم قروضا بالأحجام التي طلبتها بيلاروس، ونطالبها بشروط مواتية في اتفاقيات النفط والغاز. في منطقة المخاطرة، تقع القروض الممنوحة لفنزويلا وأوكرانيا، ولكن يجب أن تتعلم روسيا من العلاقات مع هذه الدول كيف تكون حذرة ودقيقة في سياسة منح القروض".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا