البشير يعول على إدارة ترامب

أخبار العالم العربي

البشير يعول على إدارة ترامبالرئيس السوداني عمر البشير
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ifhr

أعلن الرئيس السوداني، عمر البشير، الأحد 22 يناير/ كانون الثاني أن حكومته تعول على العمل مع إدارة الرئيس الأمريكي الجديد، دونالد ترامب، لتطوير العلاقات بعد البلدين.

وقال البشير بهذا الشأن: "رحبنا بقرار الرئيس باراك أوباما برفع العقوبات ونتطلع لأن يساعد هذا على تطوير العلاقات مع الولايات المتحدة في ظل إدارة الرئيس ترامب".

وكان أوباما أمر في وقت سابق برفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان منذ عام 1997 مع الإبقاء عليه في قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وقال أوباما في رسالة وجهها لرئيسي مجلسي الشيوخ والنواب التابعين للكونغرس الأمريكي، إنه "توصل إلى استنتاج" مفاده أن الوضع الذي تسبب في فرض العقوبات "تغير خلال الأشهر الـ6 الماضية".

وأوضح أوباما أنه تم "تقليص ملموس في الأنشطة العسكرية الهجومية وتعزيز الإجراءات الخاصة بدعم الهدنة في مناطق النزاع بالسودان"، بالإضافة إلى اتخاذ "خطوات لتحسين طرق إيصال المساعدات الإنسانية في جميع أنحاء البلاد".

كما أشاد الرئيس الأمريكي في رسالته بالتعاون بين السودان والولايات المتحدة في مجال تجاوز النزاعات الإقليمية وفي محاربة الإرهاب.

وبين نص الرسالة أن أوباما أمر بإلغاء بعض المبادئ في عدد من المراسيم التي وقع عليها الرئيس خلال سنوات مختلفة من توليه هذا المنصب.

ومن بين هذه العقوبات المرفوعة "تجميد الممتلكات والأصول العائدة لحكومة السودان" الواقعة في أراضي الولايات المتحدة أو تحت إدارة المواطنين الأمريكيين، وذلك فضلا عن "الحظر على عقد المواطنين الأمريكيين صفقات تجارية مع الشخصيات والمؤسسات السودانية". 

وفي العام 2006، اتخذت إدارة الرئيس الأمريكي، جورج بوش الابن، قرارا بفرض عقوبات على عدد من المسؤولين في الحكومة السودانية على خلفية تصعيد النزاع في دارفور التي تشهد اشتباكات عرقية مستمرة منذ العام 2003.

وفي أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي، مدد أوباما سريان جميع العقوبات التي فرضتها واشنطن على السودان.

وظهرت دلالات، خلال العام الماضي، على تحسن في العلاقات بين الولايات المتحدة والخرطوم. وفي 20 سبتمبر/أيلول، رحبت وزارة الخارجية بجهود السودان لزيادة التعاون في مجال مكافحة الإرهاب مع الولايات المتحدة.

المصدر: وكالات

ضرار نفاع

الأزمة اليمنية