تحقيقات فساد نتنياهو تطال ناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت"

أخبار العالم

تحقيقات فساد نتنياهو تطال ناشر صحيفة الشرطة الإسرائيلية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iena

بدأت الشرطة الإسرائيلية، الأحد 15يناير/كانون الثاني، التحقيق مع ناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت" أرنون موزيس، المعروف باسم "نوني"، حول تورطه بشبهات فساد مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية "يستمر في هذه الساعة التحقيق مع ناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت" أرنون موزيس تحت طائلة التحذير في إطار القضية المعروفة اعلاميا بـقضية 2000". 

وأضافت الإذاعة "حسب الشبهات، قام رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، العام 2014، بتنسيق خطوات مع موزيس ترمي إلى دفع مصالح كل منهما".

ولم تصدر الشرطة الإسرائيلية، بيانا حول تفاصيل التحقيق.

ونشرت وسائل إعلام إسرائيلية، السبت 14 يناير/كانون الثاني، محادثة مسربة جرت بين نتنياهو وموزيس، تظهر عقدهما صفقة تقضي بأن يتخذ نتنياهو خطوات تستفيد منها الصحيفة ماليا. وفي المقابل، تقوم الصحيفة بتغطية أعمال حكومية بصورة أكثر دعما لرئيس الوزراء الإسرائيلي. 

وعلى إثر ذلك، شنت المعارضة الإسرائيلية، هجوما على نتنياهو وطالبته بالتنحي، وشاركت أحزاب سياسية معارضة في تنظيم المظاهرة، ومن بينها حزب "ميرتس" (يساري معارض) وتكتل "المعسكر الصهيوني" (وسط معارضة). 

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد حققت مرتين مع نتنياهو في منزله، خلال الأيام الماضية، بشبهة تلقي رشاوى من رجال أعمال.

وقد رجحت وسائل الإعلام الإسرائيلية أنه سيتم التحقيق مع نتنياهو مرة ثالثة لاحقا، ولكن دون تحديد موعد لذلك. 

نتنياهو يردّ

إلى ذلك، قال نتنياهو، الأحد، إن وسائل الإعلام الإسرائيلية، تنفذ حملة تحريض ضده، وصفها بالمغرضة. 

وأضاف، خلال جلسة لوزراء الحزب الحاكم "الليكود"، قبيل جلسة الحكومة الأسبوعية، أن وسائل الإعلام تهدف إلى تضليل الرأي العام الإسرائيلي وتغيير الحقائق. 

وقال نتنياهو، بحسب ما نقلته عنه الإذاعة الرسمية، إن تحقيقات الشرطة معه لن تفضي إلى أي نتيجة، مؤكدا أنه لم يخالف القانون. 

وعقّب نتنياهو على المظاهرة التي نُظّمت ضده، السبت، من قبل المعارضة الإسرائيلية، وطالبته بالتنحي: "أكرر مرة أخرى لأصدقائنا في المعارضة.. لا تتعجلوا، نحن سنبقى هنا وسنستمر بقيادة الدولة لسنوات طويلة أخرى".

المصدر: الأناضول

ياسين بوتيتي