تونس تحيي الذكرى 64 لاغتيال حشاد وسط تحضيرات لإضراب عام

أخبار العالم العربي

تونس تحيي الذكرى 64 لاغتيال حشاد وسط تحضيرات لإضراب عامإحياء الذكرى 64 لاغتيال فرحات حشاد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ia77

أحيت تونس الذكرى الـ64 لاغتيال أشهر زعيم نقابي في تاريخها، فرحات حشاد، وسط توتر بين النقابات والحكومة وتحضيرات لتنفيذ إضراب عام في قطاع الوظيفة العمومية يوم 8 ديسمبر/كانون الأول.

وأشرف الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي صباح الاثنين 5 ديسمبر/كانون الأول، بساحة القصبة في العاصمة تونس، على إحياء ذكرى "اغتيال الزعيم الوطني والنقابي وشهيد الحركة الوطنية والاجتماعية"، كما وصف فرحات حشاد بلاغ صادر عن الرئاسة.

وحضر مراسم إحياء الذكرى رئيس مجلس نواب الشعب ورئيس الحكومة وقيادات الاتحاد التونس للشغل وأفراد من أسرة الراحل، كما قام السبسي بزيارة أرملة حشاد، آمنة أم الخير، في بيتها للاطمئنان على صحتها.

من جهتها، أحيت الحركة النقابية والعمالية في تونس، يوم الأحد، ذكرى اغتيال زعيمها، وقال الاتحاد العام التونسي الشغل، في بيان له بأن يوم 5 ديسمبر/ كانون الأول عام 1952، تاريخ اغتيال حشاد، شكل تحولا كبيرا على المستوى الوطني والمغاربي، ومثل صدمة دولية باعتباره جريمة دولة بامتياز.

وصرح الأمين العام للاتحاد حسين العباسي، أن هناك محاولات للالتفاف على مكتسبات الثورة، خاصة في تحسين ظروف العاملين، ومن ذلك التراجع عن الاتفاق الذي جمع الاتحاد بحكومة الحبيب الصيد السابقة حول الزيادات في الأجور، متحدثا عن أن الطبقة العاملة "لا يمكنها أن تتحمل لوحدها تداعيات الاختيارات الاقتصادية والجبائية للمرحلة الراهنة".

واتهم العباسي بعض الجهات: "بمحاولة شيطنة الاتحاد وتشويه قياداته وتحميله مسؤولية تدهور المناخ الاجتماعي"، مشيرا إلى أن إضراب 8 ديسمبر الجاري قائم، وأن الاتحاد متمسك بالحوار مع الحكومة على أساس مخرجات التفاهم مع الحكومة السابقة.

وطالب بالإسراع في وضع الإطار القانوني للمجلس الوطني للحوار الاجتماعي حتى يلعب دوره في إدارة العلاقات بين الحكومة والنقابات.

فرحات حشاد

وأدى حادث اغتيال حشاد عام 1952 إلى انطلاق مظاهرات شعبية في عدة عواصم من العالم، بدء من الدار البيضاء التي جرت فيها أعمال عنف ضد سلطات الاحتلال الفرنسي، وإلى القاهرة ودمشق وبيروت، ثم امتدت إلى مدن أوروبية مثل ميلانو وبروكسل وستوكهولم.

وكان الراحل من أيقونات الكفاح ضد الاستعمار الفرنسي، حيث أسس الاتحاد التونسي العام للشغل عام 1946، ليكون بذلك أول منظمة نقابية في العالم العربي.

وتأثر حشاد بالفكر الاشتراكي وكان معروفا بقوة دفاعه عن العمال، وجاب لأجل قضيتهم عدة عواصم عالمية، وقد ولد يوم 5 ديسمبر/كانون الأول عام 1914 ليقع اغتياله في نفس يوم ميلاده عام 1952، حيث عثر على جثته هامدة وقد اخترقتها عدة رصاصات.

ولا تزال حادثة الاغتيال تثير جدلا كبير، وذلك للغموض الذي يكتنف هوية الجهة الفرنسية التي قامت بالعملية، رغم أن أصابع الاتهام وجهت آنذاك لمنظمة "اليد الحمراء" المتطرفة المؤيدة للاستعمار الفرنسي.

المصدر: وكالات

رُبى آغا

الأزمة اليمنية