مكالمة بين ترامب ورئيسة تايوان تثير غضب الصين

أخبار العالم

مكالمة بين ترامب ورئيسة تايوان تثير غضب الصينرئيسة تايوان ودونالد ترامب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i9vc

خرق الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب سياسة ديبلوماسية تعتمدها بلاده منذ عقود في تعاملها مع تايوان والصين بمحادثته الجمعة 2 ديسمبر/كانون الأول هاتفيا رئيسة تايوان تساي اينغ وين.

ووصف وزير الخارجية الصيني وانغ يي مكالمة رئيسة تايوان مع ترامب"بالعمل التافه" من قبل تايوان.

وقال فريق ترامب في بيان إن الرئيس الأمريكي المنتخب ورئيسة تايوان تطرقا إلى "العلاقات الوطيدة في مجال الأمن والاقتصاد والسياسية بين تايوان والولايات المتحدة"، كما تبادلا التهاني على اختيارهما لقيادة بلديهما، حيث انتخب ترامب في الـ8 من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، فيما انتخبت تساي اينغ وين في مايو/ أيار من العام الجاري.

ودافع ترامب في سلسلة من التغريدات على "تويتر" عن المحادثة مواجها الانتقادات التي طالته بالقول: "رئيسة تايوان اتصلت بي اليوم (الجمعة) لتهنئني على فوزي بالرئاسة. شكرا".

ليضيف في تغريدة ثانية: "من الغريب كيف أن الولايات المتحدة الأمريكية تبيع تايوان معدات عسكرية بمليارات الدولارات، وبالمقابل ينبغي علي أنا ألا أرد على اتصال (من تايوان) للتهنئة !".

وأشار بيان فريق الرئيس الأمريكي المنتخب إلى أن ترامب تحادث أيضا هاتفيا، الجمعة، مع كل من الرئيس الأفغاني أشرف غني، ورئيس الفلبين رودريغو دوتيرتي، ورئيس وزراء سنغافورة لي سين لونغ.

ويعتبر البعض أن المكالمة الهاتفية بين ترامب ورئيسة تايوان تعتبر خرقا لقواعد البروتوكول خلال المرحلة الانتقالية للسلطة في أمريكا. وتأتي هذه المكالمة بعد اتصال مماثل قبل أيام جرى بين ترامب ورئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف، حيث أشاد خلالها ترامب بباكستان وبنواز شريف، الأمر الذي شكل مفاجأة للعديد من الدبلوماسيين.

ويجدر الذكر أن جزيرة تايوان وفقا للأعراف الدبلوماسية جزء من الصين الكبرى، وغير معترف بها كدولة مستقلة، بالرغم من أنها لا تخضع للصين من الناحية الأدارية والسياسية.

المصدر: وكالات

رُبى آغا

فيسبوك 12مليون