الجيش السوري يواصل عملياته في إدلب وحماة

أخبار العالم العربي

الجيش السوري يواصل عملياته في إدلب وحماةصورة من الأرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i8is

يواصل الجيش السوري عملياته على مواقع المسلحين في أكثر من جبهة، كما شن الطيران الحربي السوري غارات على تجمعات المسلحين في كل من إدلب وريفها وريفي حماة الشمالي والجنوبي الشرقي.

وفي حلب أفادت وسائل إعلام غربية أن الجيش السوري والقوات الرديفة يشنون هجوما واسعا على مناطق استراتيجية شرق حلب.

وذكرت المصادر أن المعارك بين الجيش السوري ومقاتلي حزب الله من جهة وقوات المعارضة السورية من جهة أخرى تدور على أكثر من جبهة، بهدف استرجاع السيطرة على منطقة "مساكن هنانو".

وأشارت المصادر نفسها إلى أن الجيش السوري تمكن خلال الأسبوع الماضي من استرجاع السيطرة على ثلث منطقة "مساكن هنانو".

وقصفت طائرات حربية سورية مقرا لما يسمى "جيش العزة" في بلدة اللطامنة بريف حماة الشمالي صباح يوم الثلاثاء 22 نوفمبر/تشرين الثاني، كما استهدف الطيران الحربي أماكن تجمع للمسلحين  في بلدات وقرى مورك وكفرزيتا وطيبة الإمام ولحايا والبويضة بالريف الشمالي، ترافق ذلك مع قصف وحدات من الجيش مواقع للمسلحين في منطقة السطحيات بريف حماة الجنوبي الشرقي.

كذلك  قصفت الطائرات الحربية مواقع المسلحين في بلدتي الهبيط والتمانعة بريف إدلب الجنوبي وفي مدينة بنش وبلدة معرة مصرين شمال إدلب صباح اليوم ، في حين قصف الطيران المروحي مواقع في قرية سكيك بريف إدلب الجنوبي، دون أنباء عن إصابات.

وتنتشر في ريفي حماة وإدلب مجموعات مسلحة تابعة لتنظيم "جبهة النصرة" وما يسمى "أحرار الشام" و"صقور الشام" و"فيلق الشام" و"أجناد الشام" وغيرها المنضوية تحت مسمى "جيش الفتح"، إضافة إلى مجموعات تابعة لـ "جند الأقصى"  الموالي لتنظيم "داعش" .

وفي ريف حلب الشرقي أكد مصدر عسكري تدمير 17 آلية في ضربات نفذها الطيران الحربى السوري وسلاح المدفعية ضد تجمعات عناصر تنظيم داعش ، مشيرا إلى أن القصف استهدف تجمعاتهم في منطقة استصلاح الأراضي قرب بلدة دير حافرن، وأدى إلى تدمير 10 سيارات دفع رباعي مزودة برشاشات ثقيلة والقضاء على عدد من عناصر التنظيم، في منطقة تل السوس شرق الكلية الجوية بريف حلب الشرقي .

أما في ريف حمص الشرقي  فقد استمرت الاشتباكات العنيفة منذ ما بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء في محوري حويسيس وتل الصوان بريف حمص الشرقي بين قوات الجيش السوري والمسلحين من تنظيم داعش وسط قصف مكثف ومتبادل بين الجانبين، ما أسفر عن مقتل وإصابة العديد من عناصر الطرفين.

في السياق ذاته ذكر مصدر عسكري أن وحدات من الجيش وجهت ضربات على أوكار ومقرات جبهة النصرة في تيرمعلة وعين حسين الجنوبي والمشجر الجنوبي والغنطو على اتجاه تلبيسة وفي أم شرشوح بريف حمص الشمالي ، مشيرا إلى مقتل وإصابة العديد من المسلحين  وتدمير  أسلحة وعتاد حربي. وأضح المصدر أنه تم إحباط محاولة تسلل مجموعة من إرهابيي داعش من جهة قرية رحوم باتجاه إحدى النقاط العسكرية في تلول الهوى. كما نفذ سلاح الجو في الجيش السوري غارات ضد مواقع تنظيم داعش في حقل شاعر بريف حمص الشرقي ما أسفر عن تدمير عدد من الآليات .

وقد شهدت جبهة ريف اللاذقية الشمالي اشتباكات متقطعة بين وحدات من الجيش السوري وعناصر من جبهة النصرة أسفرت وفقا لمصدر عسكري عن تدمير عربة مزودة برشاش وأوقعت من فيها قتلى وجرحى في بلدة كباني في منطقة ناحية كنسبا شمال شرق مدينة اللاذقية.

وتنتشر في الريف الشمالي الشرقي للاذقية تنظيمات مسلحة من بينها جبهة النصرة وما يسمى لواء أحرار الساحل ولواء السلطان عبد الحميد وحركة أحرار الشام وغيرها من المجموعات التي تضم في صفوفها إرهابيين أجانب .

جنوبا قصفت مدفعية الجيش السوري مواقع وتحركات ونقاط تحصن مجموعات مسلحة تابعة لجبهة النصرة بريف القنيطرة الشمالي. وقال مصدر عسكري إنه تم تدمير عدد من الآليات مزودة برشاشات متنوعة في محيط تل الحمرية وظهرة الكسارات وكروم الكشة جنوب قرية حضر بالريف الشمالي للمحافظة، كما أوقع القصف عددا من المسلحين قتلى و جرحى .

وفي درعا أكد مصدر عسكري أن وحدة من الجيش أوقعت أفراد مجموعة مسلحة بين قتيل و جريح ودمرت لهم نقطة محصنة في منطقة درعا البلد.

عبد الحميد توفيق