"كذبة اليوم"!

أخبار روسيا

بودغوريتسا عاصمة الجبل الأسود
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i7ar

نفى المكتب الإعلامي لدى مجلس الأمن الروسي أن يكون نيقولاي باتروشيف سكرتير المجلس قد اعتذر لجمهورية الجبل الأسود على انقلاب فاشل شهدته، وشاعت بعده أنباء اتهمت وقوف قوميين روس وراءه.

وفي تعليق على أنباء في هذا الصدد أوردتها The Guardian، قال مصدر الأمن الروسي في حديث لوكالة "تاس" الجمعة 11 نوفمبر/تشرين الثاني: "سكرتير مجلس الأمن الروسي لم يعتذر لجمهورية الجبل الأسود، نظرا لأنه لم يبدر عنا ما يحملنا على الاعتذار".

وعلى صعيد ما أكدته The Guardian حول أن زيارة باتروشيف جمهورية صربيا أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي بهدف لملمة فضيحة طرد مجموعة من القوميين الروس خططوا لتدبير انقلاب على السلطة في الجبل الأسود، أضاف المصدر الروسي: "زيارة باتروشيف إلى صربيا كانت زيارة عادية بحث مع المسؤولين الصرب خلالها مستقبل الحوار الروسي الصربي على صعيد الأمن ومكافحة الإرهاب.

وختم المصدر بالقول: "باتروشيف خلال المشاورات التي أجراها مع المسؤولين الصرب، وأثناء اجتماعه بالرئيس الصربي ورئيس حكومته لم يتطرق بالمطلق إلى الأوضاع الداخلية في دول البلقان".

ماريا زاخاروفا الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية من جهتها، وصفتThe Guardian بـ"كذابة اليوم" ودعت العاملين فيها إلى حياكة "طراطير المهرجين لارتدائها، وسألتهم عمّا إذا كانت غصون الغار التي قطفتها The Newsweek قد قضّت مضاجعهم".

هذا، وسبق للنيابة العامة في الجبل الأسود وأعلنت أن خلية سرية ضمت خمسين منتسبا إليها من صربيا والجبل الأسود وروسيا، خططوا لعمل إرهابي تزامنا مع الانتخابات البرلمانية في الجبل الأسود في الـ16 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ولاغتيال رئيس وزراء الجبل الأسود ميلو جوكانوفيتش.  

وزعمت الجبل الأسود، أن المنتمين للخلية المذكورة يتبنون الفكر القومي المتطرف، ويؤمنون بضرورة تغيير السلطة في الجبل الأسود بالقوة بما يمنعها من الانضمام إلى حلف الناتو، فيما أقرت بانعدام أي أدلة تثبت تورط الأجهزة الأمنية الروسية في الوقوف وراء الخلية المشار إليها.

يشار إلى أن الجبل الأسود، كانت تمثل إلى جانب صربيا ما عرف بيوغوسلافيا الجديدة بعد تفكك الاتحاد اليوغوسلافي السابق الذي كان يضم حتى الفترة بين عامي 1991 و1992 ست جمهوريات.

واستمرت يوغوسلافيا الجديدة حتى إعلان الجبل الأسود استقلالها عنها في الـ3 من حزيران/ يونيو 2006، لتظهر على خارطة أوروبا جمهوريتان وليدتان جديدتان هما صربيا والجبل الأسود.

المصدر: وكالات روسية

صفوان أبو حلا