مسبار "سكيابارلي" تائه على سطح المريخ

الفضاء

مسبار
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i4wm

قال أحد الموظفين في وكالة الفضاء ناسا أن المحطة المدارية MRO حاولت مرتين الاتصال بالمسبار الفضائي "سكيابارلي" الذي من المتوقع تحطمه في أثناء هبوطه على سطح المريخ.

وأكد "سيمون بورتر" أحد أخصائيي ناسا المشاركين في مشروع بعثة New Horizons أن "المحطة المدارية MRO  حلقت مرتين فوق الموقع المفترض هبوط المسبار سكيابارلي فيه لكنها لم تتمكن من التقاط أية إشارات منه".

ويذكر أن المشروع الأوروبي الروسي المشترك "إكسومارس" كان أمام تحديين رئيسيين، أولهما إيصال المحطة المدارية TGO إلى المدار الفضائي للمريخ، والمهمة الثانية هي إنزال المسبار سكيابارلي على سطح المريخ.

وبحسب الخبراء فإن الجزء الأول من المهمة تم بنجاح، فالمحطة TGO وصلت إلى المدار المحدد وبدأت بإرسال المعلومات إلى الأرض عن عملية هبوط مسبار سكيابارلي، ولكن الجزء الثاني وهو هبوط المسبار ومصيره واجهه العديد من العقبات. فوفقا للمعلومات الواردة من المحطة، تمكن المسبار من إتمام عملية الفرملة وفتح المظلات بنجاح، كما أن عملية فتح الدرع الواقي لم تشُبْها أية مشاكل، لكن بعد ذلك فقدت المحطة الاتصال به، وما زال مصيره مجهولا حتى الآن.

وفقا لوكالة الفضاء الأوروبية، توقف المسبار عن إرسال الإشارات قبل 50 ثانية من الوقت المحدد لهبوطه على سطح المريخ، أي حين كان من المفترض أن تنفصل عنه المظلات لتبدأ تعمل بعدها محركات "الفرملة".

وأشارت "أندريا أكوماتستسو" وهي أحد المسؤولين عن البعثة، أن المسبار أرسل إشارات لمدة 3 أو 4 ثوانٍ، وبعدها انقطعت الإشارة، ما يدل على وجود مشكلة في أجهزة إرسال الإشارات لديه.

فقدان الاتصال بالمسبار سكيابارلي وعدم قدرة المحطة المدارية TGO على الاتصال به أو تحديد مصيره دفعا وكالة الفضاء الأوروبية إلى الاستعانة بوكالة ناسا، أملا منها أن تتمكن محطة MRO بالاتصال بالمسبار أو إعطاء أي معلومات عن مصيره الحالي.

من جانبه أكد "سيمون بورتر" الأخصائي في ناسا أن احتمال فقدان المسبار نهائيا وارد لكنه احتمال ضعيف، كون الوكالة تلقت بعض الإشارات من المكان المفترض لموقع هبوطه، لكن العثور عليه لن يكون بالأمر السهل كون الاتصال به مقطوعا بشكل نهائي حاليا.

المصدر: نوفوستي

أسعد ضاهر

توتير RTarabic
مباشر.. استعراض للطيران الحربي في معرض "الجيش 2017" في ضواحي موسكو