لافروف للندن: لا تقبلوا للآخرين مالا تقبلون لأنفسكم!

أخبار العالم

سيرغي لافروفسيرغي لافروف
انسخ الرابطhttp://ar.rt.com/i4l2

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إنه من الواضح أن قرار مصرف بريطاني إغلاق أرصدة قناة RT في أراضي المملكة المتحدة، لم يُتخذ من قبل البنك نفسه، وحذر لندن من العواقب.

وجاء تصريح لافروف خلال مؤتمر صحفي مع وزير خارجية باراغواي بموسكو يوم الثلاثاء 18 أكتوبر/تشرين الأول، في معرض تعليقه على قرار صادر عن مصرف "The National Westminster Bank" "غير قابل للمراجعة" حول إغلاق أرصدة الشبكة التلفزيونية، بعد إعادة النظر في الخدمات المقدمة لـ RT.

وشدد قائلا: "من الواضح أن هذا القرار اُتخذ ليس من قبل البنك نفسه. وعليكم أن يتذكرون مقولة قديمة: لا تقبل للآخرين مالا تقبله لنفسك".

وكانت صحيفة "ذي تايمز" البريطانية قد ذكرت أن مجموعة " The Royal Bank of Scotland " الذي ينتمي إليه المصرف الذي يخدم حسابات RT في بريطانيا، استجابت لمطالب موسكو وأعادت النظر في القرار الخاص بإغلاق الأرصدة. وحسب ما ذكرته الصحيفة، هددت موسكو بتجميد أرصدة "بي بي سي" في روسيا ورفع شكاوى رسمية ضد بريطانيا لدى الهيئات الدولية المعنية بضمان حرية التعبير.

وفي هذا السياق ردت ماريا زاخاروفا الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية في معرض تعليقها على الوضع حول أرصدة RT في بريطانيا: "إننا لا نتخلى عن أصدقائنا". وأضافت في إشارة إلى رد موسكو المحتمل على الخطوة البريطانية: "سيتكبدون نفس الخسائر ". وأوضحت قائلة إن ذلك لم يكن خيار موسكو، ولكن الجانب الروسي اضطر للتلويح بالرد بالمثل، لكي يجد البريطانيون أنفسهم في حالة مماثلة لما وضعوا فيه RT.

بدروها قالت مارغاريتا سيمونيان رئيسة تحرير RT، إن الضجة التي أثيرت حول إغلاق أرصدة القناة، هي السبب الرئيسي وراء توجه المصرف البريطاني لمراجعة قراره "غير القابل للمراجعة".

وتابعت أن المصرف اتصل بـ RT مساء يوم الاثنين، وأبلغ القناة نيته دراسة المسألة مع الزبون، لكنه لم يقدم حتى الآن أي اقتراحات حول الصيغة لمثل هذه المناقشة.

يذكر أن المصرف منذ البداية لم يشر إلى السبب وراء قراره إغلاق أرصدة RT، وهو أبلغ القناة بقطع الخدمة عن البطاقات المصرفية التابعة لـ RT. وأوضح أن إجراءات إغلاق الأرصدة ستكتمل في ديسمبر/كانون الأول المقبل، حين تعاد الأموال لـ RT بشيك مصرفي.

 المصدر: وكالات

أوكسانا شفانديوك

 

 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك