واشنطن تطمئن أنقرة بشأن مشاركة الأكراد في استعادة الرقة

أخبار العالم العربي

واشنطن تطمئن أنقرة بشأن مشاركة الأكراد في استعادة الرقةنائب وزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i2dh

أعلن مسؤول أمريكي رفيع المستوى، الأربعاء 28 سبتمبر/أيلول، أن الولايات المتحدة تأخذ بعين الاعتبار قلق تركيا إزاء احتمال مشاركة مقاتلين أكراد في عمليات ضد داعش في سوريا والعراق.

وفي مقابلة مع قناة NTV التلفزيونية التركية في أنقرة، قال أنتوني بلينكن، مساعد وزير الخارجية الأمريكي: "نعمل حاليا على جميع المحاور لاستعادة الموصل (العراق) والرقة (سوريا)"، المعقلين الرئيسين لتنظيم داعش في المنطقة.

وأضاف أنعملية "درع الفرات" التركية التي دعمت الولايات المتحدة "أفقدت داعش الوصول إلى الحدود التركية، ولم يبق لداعش سوى الموصل والرقة ودابق".

ولفت بلينكن إلى أن الرقة ودابق تبقيان أبرز المناطق التي تحت سيطرة التنظيم الإرهابي، مضيفا: "لكن كيفية إجراء العمليات لتحريرهما والجهات التي ستشارك فيها مسألتان لا تزالان قيد البحث".

وجاءت تصريحات بلينكن الذي زار تركيا بصحبة بريت ماكغورك، المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي إلى شأن التحالف الدولي المناهض لداعش، بعد محادثات أجراها مع مسؤولين أتراك حول مواصلة الهجوم ضد الجهاديين في سوريا والعراق.

وبحسبه، فقد أصبح بإمكان التحالف القضاء على "دولة الخلافة" الداعشية، مضيفا أن الفوز على التنظيم سيسمح بتعزيز أمن كل من تركيا والولايات المتحدة.

وطمأن بلينكن أنقرة التي أعربت منذ عدة أيام عن قلقها من دور قد تلعبه المليشيات الكردية في الهجوم على داعش، قائلا: "كل ما تم فعله في سوريا ضد داعش فعلناه بتوافق تام وشفافية تامة مع تركيا، ولن نفعل شيئا يمكن أن يعرّض أمن تركيا للخطر".

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد اتهم الولايات المتحدة، الأسبوع الماضي، بتوريد أسلحة لوحدات حماية الشعب (الكردية) في سوريا.

وقال أردوغان في تصريح صحفي، على هامش زيارته إلى نيويورك للمشاركة في دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة: "إذا شنت الولايات المتحدة هجوما على الرقة مع وحدات حماية الشعب فتركيا لن تشارك في هذه العملية".

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية