اكتشاف حاسم قد يمهد للعثور على كواكب أخرى صالحة للحياة

الفضاء

اكتشاف حاسم قد يمهد للعثور على كواكب أخرى صالحة للحياة اكتشاف جديد قد يمهد لوجود كواكب صالحة للحياة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i0u2

وجد الباحثون 3 من الكواكب العملاقة خارج نظامنا الشمسي يمكن أن تساعد في معرفة مكان وجود الكواكب الصالحة للحياة.

واكتشف علماء من معهد كارنيجي للعلوم أن واحدا من هذه الكواكب العملاقة أكبر بـ 2.5 مرة من كوكب المشتري وحوالي 750 مرة من الأرض.

ويدور هذا الكوكب حول نجم يدعى HD 133131B الذي يعتبر جزءا من نظام ثنائي نجمي مع النجم HD 133131A، ونجوم هذا النظام الثنائي قريبة بما فيه الكفاية لتدور حول بعضها البعض.

كما يدور الكوكبان الآخران حول النجم الثاني في هذا النظام HD 133131A، ويكبر أحدهما كوكب المشتري بنحو 1.5 مرة على الأقل.

هذا وقد وجد علماء الفلك العديد من الكواكب الخارجية في السنوات الأخيرة، التي تختلف تماما عن تلك الموجودة في نظامنا الشمسي، ويطلق على الكواكب الخارجية الأكثر شيوعا اسم " super-Earths"، والتي تعتبر أكبر من كوكبنا ولكن أصغر من نبتون وأورانوس.

إلا أن هذه الكواكب الثلاثة المكتشفة خارج نظامنا الشمسي تعد نادرة جدا وفقا لوكالة ناسا، حيث قال الباحثون أن نظام النجمين الثنائي هذا يعتبر نادرا للغاية، وهذا الاكتشاف الجديد يجعله واحدا من بين 7 أنظمة مماثلة فقط اكتُشفت في الكون حتى الآن.

ويشير الباحثون إلى أن غرابة هذا النظام تتمحور حول أن النجمين "فقيرين بالمعادن"، ما يعني أن معظم الكتلة تتألف من الهيدروجين والهيليوم خلافا لغيرها من العناصر مثل الحديد أو الأكسجين. بينما من المعروف أن النجوم التي تدور حولها كواكب عملاقة تكون عادة "غنية بالمعادن".

ويذكر الباحثون أنه من الممكن أن تكون جاذبية كوكب المشتري قد أثرت بشكل ملحوظ على تشكل نظامنا الشمسي، وبهذا تساعد الكواكب التي تشبه "المشتري" في إيجاد تفسيرات لاختلاف نظامنا عن الأنظمة الأخرى الموجودة في الكون.

وأوضح جوانا تيسك الذي قاد فريق البحث، كيف أن دراسة ومعرفة تأثير الكواكب العملاقة مثل المشتري، سيكون أساسا لمعرفة الخطوات والعمليات التي أدت لتشكل نظامنا الشمسي، الأمر الذي يمكن أن يساعدنا في اكتشاف سبب ظهور الحياة على الأرض، وفي مراحل لاحقة اكتشاف كواكب قد تتوافر بها نفس الظروف مما قد يجعلها صالحة للحياة.


المصدر: RT

توتير RTarabic