أيام "داعش" الأخيرة بسرت

أخبار العالم العربي

أيام سرت - ليبيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hz2k

تمكنت قوات البنيان المرصوص التابعة لحكومة الوفاق الوطني من السيطرة على معظم مناطق الحيين رقم 1و3، وسقط لها خلال المعارك 34 جنديا، ويكون التنظيم بذلك قاب قوسين أو أدنى من الهزيمة.

واقتحمت قوات البنيان المرصوص الحيين الأحد 28 أغسطس/آب، بعد أن شن ما وصفه المركز الإعلامي لهذه القوات بأنه "طيران دعم دولي" غارات ليلية على مواقع التنظيم في المنطقة.

وكانت الطائرات الحربية الأمريكية بدأت شن غارات على مواقع "داعش" بالمدينة منذ الأول من أغسطس، وقد تواصلت بشكل مكثف لدعم تقدم قوات البنيان المرصوص.

وتحدثت مواقع ليبية عن شن طائرات مروحية هجمات على تجمعات مسلحي داعش في الحي رقم 3 من دون تحديد هويتها، فيما أظهرت صور نشرتها صفحات البنيان المرصوص في مواقع التواصل الاجتماعي جثثا لمسلحي "داعش" في شوارع الحيين اللذين يعدان من أخر معاقله في المدينة التي كان أحكم السيطرة على مؤسساتها الحيوية في مايو عام 2015 ثم سيطر لاحقا على محيطها وتمدد شرقا إلى بلدة هراوة.

وبالمقابل حاول مسلحو "داعش" إعاقة تقدم قوات البنيان المرصوص باستهدافها بعدد كبير من السيارات المفخخة تم التعامل معها من دون وقوع خسائر.

وكانت قوات البنيان المرصوص والتي ينتمي معظمها إلى مدينة مصراتة قد بدأت في مايو الماضي عملية واسعة لطرد "داعش" من سرت الواقعة إلى الشرق من العاصمة الليبية طرابلس. جاء ذلك بعد أن تقدم مسلحو "داعش" وسيطروا على مواقع في أطراف مدينة مصراتة الشرقية.

وسقط من قوات البنيان المرصوص منذ بدء القتال ضد "داعش" في سرت 453 جنديا، وأصيب أكثر من 2500 آخرين، فيما لا تتوفر إحصاءات عن أعداد القتلى والجرحى في صفوف "داعش".

الجدير بالذكر أن تنظيم "أنصار الشريعة" ظهر في سرت منذ عام 2013 لكنه تحول لاحقا إلى تنظيم "داعش"، وعزز صفوفه بعدد كبير من المسلحين والقادة الأجانب، وبدأ خطره في البروز مطلع عام 2015 حين قام مسلحوه بذبح 21 قبطيا مصريا تم اختطافهم في ديسمبر عام 2014، ونشر التنظيم مشاهد لعملية الإعدام الوحشية صُورت بطريقة متطورة.

ووجه التنظيم آنذاك في تسجيله الدموي رسالة تهديد إلى أوروبا مذكرا إياها بأن "داعش" أصبح في جنوب روما.

وفي شهر مارس الماضي هدد أمير "داعش" في ليبيا السعودي عبد القادر النجدي بغزو روما. وكان النجدي عُين خلفا للعراقي أبو نبيل الأنباري الذي قتل في غارة جوية أمريكية استهدفته في مرتفعات الفتايح شرق مدينة درنة في نوفمبر عام 2015.

ومن المرجح أن يتسبب انتزاع مدينة سرت من قبضة "داعش" في تداعيات متنوعة، منها أن التنظيم سيعيد انتشار مسلحيه، وسيكون أمامه عدة خيارات من بينها اللجوء إلى المناطق الصحراوية جنوب البلاد أو المناطق الحدودية الغربية المحاذية للجزائر.

أما على صعيد الأزمة الليبية المزمنة، فمن المحتمل أن يؤدي انتهاء معركة سرت إلى اندلاع معركة أكبر وأكثر شراسة وتعقيدا، وهي معركة السيطرة على موانئ الهلال النفطي إلى الشرق من سرت، وحقول النفط إلى الجنوب من موانئ التصدير.

وقد تتحالف قوات حرس المنشآت النفطية بقيادة إبراهيم الجظران التي تسيطر على الموانئ مع قوات البنيان المرصوص ضد القوات التي يقودها الفريق أول خليفة حفتر، القائد العام للجيش التابع لمجلس النواب والمتمركزة إحدى تشكيلاته قرب ميناء الزويتينة، في حال حدوث أي صدام بين الجانبين.

محمد الطاهر