الأكراد يتهمون "الاحتلال التركي" بقتل مدنيين

أخبار العالم العربي

الأكراد يتهمون العملية العسكرية التركية في شمال سوريا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hym9

اتهمت وسائل إعلام كردية الجيش التركي الذي بدأ عملية عسكرية في شمال سوريا انطلاقا من مدينة جرابلس، بقتل عشرات المدنيين وتدمير 60% من المدينة.

وأكد مصدر كردي من"وحدات حماية الشعب" الكردية تعرضها الأربعاء 24 أغسطس/آب لقصف من قبل المدفعية التركية.

وقال باران حمو لوكالة الأنباء الألمانية إن مواقع للوحدات تعرضت لقصف مباشر من قبل المدفعية التركية، التي تتقدم باتجاه مدينة جرابلس من جهة الغرب، مشيرا إلى أن أربع قذائف سقطت على مواقع الوحدات شرق نهر الفرات دون وقوع إصابات.

بدورها اعتبرت الرئاسة المشتركة للمجلس التأسيسي للنظام الفدرالي الديمقراطي في شمال سوريا، التوغل التركي في شمال سوريا بأنه "اعتداء سافر على سيادة الأرض السورية"، ودعت التحالف الدولي لوقف "هذا العدوان على أرضنا وشعبنا".

واعتبرت أن الهدف التركي من العملية يتمثل بـ "الاحتلال والاستعمار".

وفي هذا السياق، قال آلدار خليل عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي الكردية إن التدخل التركي في جرابلس انتهاك للسيادة السورية واحتلال لأراضيها ومحاولة للانتقام لهزيمة مشروع "داعش" بعد تحرير منبج. وتابع أن إعلان أنقرة الحرب على الإدارة الذاتية والمشروع الفيدرالي الكردي يعني إعلان الحرب على جميع مكونات شمال سوريا. 

وحذر الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي لأكراد سوريا صالح مسلم أنقرة من أنها "ستفقد الكثير في المستنقع السوري"، وقال في تصريحات تناقلتها وسائل إعلام كردية أن "تركيا متواجدة في المستنقع السوري، وأنها ستصبح تائهة مثل داعش".              

وذكرت وكالة "هاوار" الكردية للأنباء أن القصف التركي على جرابلس يركز على المناطق التي يقطنها الأكراد، وأضافت أن الهجمات التركية أسفرت عن تدمير ما بين 60 و70% من المدينة.

وذكرت الوكالة أن الطيران التركي استأنف قصفه على مناطق مأهولة خارج المدينة، بما في ذلك بلدة كيكليجا التي أعلنت أنقرة عن دخول فصائل "الجيش لحر" إليها.

وأكدت مقتل 49 مدنيا بقصف المدفعية التركية الأربعاء لجرابلس.

وبحسب الوكالة قتل 20 مدنيا في قرية الحلوانية ( 8 كم غرب جرابلس) على الحدود بين سوريا وتركيا، بالإضافة إلى مقتل 25 مدنيا في حي جرابلس تحتاني و4 أفراد من عائلة واحدة في منطقة قريبة.

وأضافت أن 3 آلاف مدني نزحوا من مدينة جرابلس نتيجة للقصف التركي والمجموعات التابعة لها على المدينة، متجهين إلى مدينة منبج التي يسيطر عليها "مجلس منبج العسكري".

الأكراد يتحدون إنذارات أنقرة

في تحد لإنذار وجهته إليهم أنقرة، واصلت وحدات حماية الشعب الكردية التقدم في ريف منبج وسيطرت على قريتي حكنا وحنا الواقعتين في الريف الجنوبي لمدينة منبج.

وفي هذا السياق، ذكرت وكالة "هاوار" أن المدفعية التركية تقصف بالإضافة إلى جرابلس، القرى الشمالية لمنطقة الباب الخاضعة لسيطرة "داعش" بالمدافع منذ ساعات الصباح وما زال قصفها مستمراً.

كما اتهم الأكراد الجيش التركي بقصف مواقعهم في ديرك (المالكية) بريف الحسكة.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قد وجه تحذيرا لوحدات حماية الشعب الكردية، مطالبا إياها بالانسحاب من الضفة الغربية لنهر الفرات، مشددا على أن أنقرة ستتخذ "الإجراءات اللازمة" في حال استمرار الوجود الكردي في هذه المنطقة.

واستطرد قائلا: "على الميليشيات الكردية أن تنسحب من المناطق في الضفة الغربية للفرات والانتقال شرقا. وفي حال عدم انسحابها، ستتخذ أنقرة جميع الخطوات اللازمة".

هذا وقال عبد السلام علي ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي في موسكو إن القوات الكردية لا تنوي الانسحاب من المناطق التي حررتها من "داعش" .

وتابع المسؤول الكردي في تصريحات لوكالة "نوفوستي": "إنها مناطق كردية، حررها الأكراد من أيدي الإرهابيين خلال معارك دامية. لماذا يجب علينا أن ننسحب منها استجابة لمطالب تركيا؟ لقد توغلت تركيا بشكل غير قانوني في شمال سوريا وتحاول إملاء شروطها".

المصدر: وكالات