التحالف العربي ينفي قصف مدرسة ويتهم الحوثيين بتجنيد الأطفال

أخبار العالم العربي

التحالف العربي ينفي قصف مدرسة ويتهم الحوثيين بتجنيد الأطفالأطباء بلا حدود: مقتل 10 أطفال بغارات جوية على مدرسة شمال اليمن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hxmr

نفى التحالف العربي الذي تقوده السعودية أن تكون طائراته قصفت مدرسة في منطقة يسيطر عليها الحوثيون في اليمن ما أدى الى مقتل 10 أطفال، حسبما أفادت منظمة أطباء بلا حدود.

في المقابل، اتهم التحالف، الأحد 14 أغسطس/آب، الحوثيين بتجنيد أطفال للقتال.

وكانت منظمة أطباء بلا حدود أعلنت مقتل عشرة أطفال في غارات جوية شنها التحالف العربي على مدرسة في منطقة يسيطر عليها الحوثيون.

ونفى المتحدث باسم قوات التحالف اللواء السعودي أحمد العسيري، في بيان، استهداف التحالف للمدرسة، موضحا أن الطيران قصف مركزا للتدريب في محافظة صعدة شمال اليمن.

وتابع العسيري: "تواصلنا مع الحكومة اليمنية، المدعومة من التحالف العربي، ولا توجد مدرسة في هذه المنطقة"، وأضاف أن الموقع الذي قصف هو "مركز الهدى".

وتساءل، قائلا: "ماذا يفعل الأطفال في مركز تدريب عسكري؟"، متهما المتمردين الحوثيين بأنهم يستخدمون الأطفال كمجندين.

وأضاف الناطق باسم التحالف: "كنا نتمنى على منظمة أطباء بلا حدود أن تتخذ إجراءات لمنع تجنيد الأطفال في جبهات القتال، بدلا من التباكي عليهم في الإعلام".

إلى ذلك، نشر المتحدث باسم جماعة الحوثي محمد عبد السلام، على موقع "فيسبوك" صورا ومقاطع فيديو تظهر أطفالا قتلى ملفوفين بأغطية.

ووصف عبد السلام القصف بأنه جريمة بشعة استهدفت الطلاب في مدرسة "جمعة بن فاضل" في محافظة صعدة.

وسقط في اليمن الآلاف من القتلى منذ قيام قوات التحالف العربي بقصف مواقع الحوثيين وانصارهم في اليمن ، بينما نزح أكثر من 2.8 مليون شخص نتيجة النزاع بين الحوثيين المتحالفين مع القوات التابعة للرئيس السابق علي عبدالله صالح، والقوات الموالية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، المدعوم من التحالف العربي.

واتهمت الأمم المتحدة، في تقرير، في الخامس من أغسطس/آب، التحالف العسكري العربي بالتسبب بمقتل مدنيين بينهم أطفال، فيما نفى التحالف استهداف المدنيين بصورة متعمدة في اليمن.

وأفاد التقرير بأن مجموعة خبراء للأمم المتحدة وثقت انتهاكات للقانون الدولي الانساني والقانون الدولي لحقوق الانسان ارتكبها الحوثيون وقوات صالح، وكذلك التحالف الذي تقوده السعودية والقوات التابعة لحكومة هادي.

وبدأ التحالف العربي بقيادة السعودية تدخله لصالح القوات الموالية لهادي نهاية مارس/آذار 2015، ومكنها من استعادة محافظات جنوبية أبرزها عدن في صيف العام 2015، إلا أن الحوثيين ما زالوا يسيطرون على صنعاء ومناطق واسعة شمال البلاد.

المصدر: أ ف ب

الأزمة اليمنية