أنجح 10 حالات هبوط اضطراري للطائرات في العالم

متفرقات

أنجح 10 حالات هبوط اضطراري للطائرات في العالمأفضل 10 حالات هبوط اضطراري في العالم
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hxje

يسافر أغلب الناس إلى بلدان مختلفة باستخدام الطائرات التي تعتبر وسيلة سفر مكلفة في ظل تقديم شركات الطيران درجات مختلفة من الخدمات وفقا للمبالغ المدفوعة من قبل الركاب.

وهنالك أنواع مختلفة من الطائرات المتاحة في العالم والتي يتم تحديثها باستمرار وتزويدها بمختلف الميزات والتسهيلات التي يحتاجها المسافرون.

ولا يمكن غض النظر عن دور الطيارين ذوي الخبرات الطويلة في قيادة الطائرات، الذين يقومون بمهمات خطيرة في الحالات الطارئة والحرجة، وذلك اعتمادا على مهاراتهم المختلفة وذكائهم.

وقام العديد من الطيارين حول العالم بعمليات هبوط اضطراري ناجحة، ليصبحوا مشهورين ومميزين عبر التاريخ من خلال ذكائهم وقراراتهم التي ساهمت بإنقاذ حياة العديد من الناس.

وفيما يلي أنجح 10 عمليات هبوط اضطراري لطيارين أذهلوا العالم بذكائهم:

1-إنقاذ نافاجو:

كان الطيار إدوارد ويير (45 عاما) يحلق بطائرة قرب مدينة برمنغهام على متنها 7 ركاب في أواخر عام 1993، وعندما قطعت الطائرة مسافة 40 ميلا نحو وجهتها، توقف المحرك عن العمل، الأمر الذي صدم الطيار.

بالرغم من ذلك سارع الطيار للهبوط الاضطراري ونجح في ذلك بعد أن فرض سيطرته على الطائرة لتهبط بأمان وسلام دون أن يصيب ركابها أي مكروه.

2- إنقاذ طائرة بالجناح العلوي:

فشل الطيار البريطاني نيل ويليامز في إنجاح عملية هبوط اضطراري، حيث كانت الطائرة على وشك التحطم، والطيار على حافة الموت، ولكن بالاستعانة بالجناح العلوي تمكن من إنقاذ حياته.

كما حدث عطل في المحرك ما تسبب بالمزيد من المشاكل بالنسبة للطيار، وبالرغم من ذلك هبطت الطائرة بسلام على الأرض ليكون هذا الإنجاز عظيما سيتذكره العالم.

3- طيران كندا الرحلة 143:

كان الطيار الكندي روبرت بيرسون الشهير يحلق بطائرة من طراز بوينغ 767 عندما نفذ الوقود فجأة من الطيارة، لذا كان لا بد من الهبوط الاضطراري بشكل سريع، ولم يخش الطيار ذلك الموقف حيث حاول الهبوط بسلام على الأرض ونجح في ذلك، لينقذ 61 راكبا كانوا على متن الطائرة .

4- إنقاذ طائرة أفرو أنسون:

كان أحد الطيارين يحلق بطائرة من طراز أفرو أنسون التي تعمل بمحركين في الحرب العالمية الثانية، وكانت السماء ملبدة بالغيوم، الأمر الذي تسبب بمشكلة بالنسبة للطيار.

وكان هبوط الطائرة صعب جدا بعد تضرر الأجنحة، واعتبر هذا الهبوط بمثابة حيلة من قبل الطيار الذي استطاع السيطرة عليها وأنقذ حياة الجميع في حينها لتهبط الطائرة على المدرج بسلام.

5- هبوط اضطراري لطائرة تحمل قنابل:

في عام 1943 كان الطيار وليام رييد يحلق بطائرة على متنها مخزونا من القنابل، وخلال تلك الرحلة انفجرت بعض القنابل الأمر الذي أدى لتهشم الزجاج الأمامي للطائرة.

كما أصيب الطيار أيضا في يديه وكتفيه وتسببت القنابل بكثير من الأضرار التي لحقت بالطائرة، هذا وقد تعطل نظام الأكسجين وتوقف الاتصال الخارجي أيضا. لكن هبطت الطائرة بسلام لاحقا على المدرج ومُنح الطيار وسام "فيكتوريا".

6- هبوط اضطراري في الغابات الماطرة:

هبطت طائرة من طراز بوينغ 737 تابعة للخطوط الجوية البرازيلية (فاريج) في عام 1989 في غابات ماطرة في البرازيل بعد أن قطعت مسافة 200 ميل نحو وجهتها، وحصد هذا الهبوط الاضطراري أرواح 13 شخصا، في حين أنقذت أرواح 41 آخرين.

وكانت المشكلة الرئيسية تتعلق بنفاذ الوقود في الطائرة لذا كان من الضروري أن تهبط.

7- هبوط طائرة إيرباص A300 في مطار بغداد:

هبطت طائرة من طراز إيرباص A300 في مطار بغداد الدولي بعد أن استهدفت بصاروخ محمول على الكتف لتهبط بشكل اضطراري.

كما حصل عطل في 3 من أنظمتها الهيدروليكية نتيجة ذلك، حيث كانت على ارتفاع 8 آلاف قدم فوق الأرض وحدث تسرب للوقود، لذا استغرقت 8 دقائق للهبوط على المدرج، وقبل الوصول توقف المحرك عن العمل، ويعود الفضل للطيار الذي أدهش العالم بهذا الهبوط.

8- هبوط اضطراري في صحراء النقب:

تقع صحراء النقب في إسرائيل حيث يقوم الطيارون باختبارات القتال الجوي، وبينما كان طيار يقوم بالتدريب على ممارسة عملية قتال بواسطة طائرة تحمل محركين كبيرين، كانت هنالك كرة نارية عليه مواجهتها، وكان متأكدا من أنه سيهبط بسلام على المدرج.

وهنا تدفق الكثير من الوقود من الطائرة، بحيث كان من الممكن أن يسبب حريقا بها، وكانت الطائرة تحلق حينها على ارتفاع منخفض فوق سطح الأرض، ولكن الطيار تمكن من السيطرة عليها.

9- هبوط اضطراري في مطار مزدحم:

كان الطيار الاستعراضي جيه دبليو كوركي يحلق بطائرة صغيرة تابعة لوكالة ناسا في واشنطن على ارتفاع 11 ألف و500 قدم في السماء.

وفقدت الطائرة حينها ضغط زيت المحرك فجأة الذي تسبب في تعطيل المحرك بالكامل لتهبط الطائرة بسرعة نحو الأرض، هذا وكانت حركة الطائرات في المطار مزدحمة، ما سبب العديد من المشكلات في مسألة الهبوط، ولكن تمكن الطيار من الهبوط على المدرج في غضون 20 دقيقة بسلام وأمان.

10- هبوط بطائرة تدريب:

نال الطيار الكندي آلان ماكلويد وسام فيكتوريا أثناء الحرب العالمية الأولى للهبوط البطولي الذي قام به خلال عام 1918 بطائرة اشتعلت النيران بها، الأمر الذي أدى إلى إصابة الكثير ممن كانوا على متنها.

وتمكن الطيار من السيطرة على الطائرة التي كان أحد جانبيها محترقا، وبعد وصول الطائرة إلى الأرض تدخلت فرق الإطفاء بسرعة من أجل إطفاء الحريق. 

ونجح ماكلويد الذي كان في قمرة القيادة حينها بالهبوط الاضطراري والنجاة من الموت، الأمر الذي أذهل الجميع.

المصدر: mostluxuriouslist

أفلام وثائقية