العراق.. رئيس البرلمان بصدد إقامة دعوى قضائية ضد وزير الدفاع

أخبار العالم العربي

العراق.. رئيس البرلمان بصدد إقامة دعوى قضائية ضد وزير الدفاعرئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hxi9

يعتزم رئيس البرلمان العراقي، سليم الجبوري، رفع دعوى قضائية ضد وزير الدفاع خالد العبيدي وضباط كبار في الوزارة على خلفية تسجيل نشره العبيدي تضمن اعترافات لشاهد وجه تهما للجبوري.

وقال المكتب الإعلامي للجبوري، السبت 13 أغسطس/آب، في بيان، إن "بعض مواقع التواصل الاجتماعي تناقلت شريطا مصورا يظهر شخصا أخفيت ملامحه في مكتب وزير الدفاع وهو يتحدث عن ادعاءات وأكاذيب لا تختلف كثيرا عما سمعناه وشاهدناه سابقا".

وأضاف البيان أن "الشريط مليء بالأكاذيب والافتراءات والتي أقلها أن رئيس مجلس النواب لا يمتلك أي مكتب في محافظة ديالى"، موضحا أن "هذا التسجيل مضى عليه أكثر من أسبوع وقد أرسله وزير الدفاع إلى القضاء كوثيقة إدانة لرئيس مجلس النواب سليم الجبوري".

ولفت البيان إلى أن "الجهات القضائية المختصة قامت على إثر ذلك باستدعاء الشخص الموجود في الشريط لتدوين أقواله بشكل رسمي، وحال مثول الشاهد أمام قاضي التحقيق انهار الشاهد واعترف بأنه قد لُقِّن الكلام الذي تحدث به في الشريط من قبل وزير الدفاع وعدد من الضباط الكبار في الوزارة والذين ظهر بعضهم في التسجيل المصور، كما اعترف الشاهد أنه تلقى وعودا بمنحه مبالغ مالية كبيرة وتعيينات في الوزارة له ولأقاربه مقابل ذلك".

وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي

وأشار البيان إلى أن "الشخص المذكور ما يزال محتجزا لدى الأجهزة المختصة بتهمة الإخبار الكاذب والشهادة الزور"، معتبرا أن "ما جرى اليوم يعد امتدادا لسلسلة المخالفات القانونية والافتراءات والادعاءات التي يراد منها تضليل الرأي العام".

وتابع البيان أن "رئيس مجلس النواب سليم الجبوري بصدد رفع دعوى قضائية ضد وزير الدفاع وعدد من الضباط الكبار في الوزارة واتباع السبل القانونية في ذلك".

وكان وزير الدفاع خالد العبيدي، نشر، السبت، على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تسجيلا مصورا كان قد سلمه إلى القضاء، وقال إنه لموظف في وزارة المالية حضر إلى مقر الوزارة ليومين متتاليين لإبلاغه شخصيا عن "وقائع تهدد أمن العراق وأموال الشعب العامة"، وتضمن التسجيل اعترافات للشاهد، الذي تمت تغطية وجهه، عن "ملفات فساد" وجه اتهامات لرئيس البرلمان وعدد من المسؤولين.

المصدر: السومرية نيوز

الأزمة اليمنية