فشل للمفاوضات وعودة للحرب إلى اليمن

أخبار العالم العربي

فشل للمفاوضات وعودة للحرب إلى اليمنفشل للمفاوضات وعودة للحرب إلى اليمن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hwko

يعمل المبعوث الدولي الخاص باليمن خلال الساعات الأربع وعشرين المقبلة على انتزاع بيان من أطراف الصراع في اليمن، تؤكد فيه التزامها بتمديد الهدن، واستعدادها لجولة جديدة من المحادثات.

بعد نحو تسعين يوما على بدء جولة المحادثات اليمنية في الكويت، تقاربت وجهات نظر الأطراف المتصارعة للحل؛ لكنها فشلت في التوافق على كيفية تطبيق تلك الحلول. وظهر أن كل طرف يضمر الشر لخصمه، وأن مسلسل الحرب والدمار سيستمر. ولهذا، سيعلن المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، السبت (06/08/2016)، انتهاء هذه الجولة من المحادثات من دون الاتفاق على شيء.

هذا، ومنذ رفع المحادثات خلال إجازة عيد الفطر السعيد، عادت المواجهات بقوة إلى الجبهات كافة، وشهد الشريط الحدودي بين اليمن والسعودية مواجهات ربما كانت الأعنف منذ بداية الحرب في مارس/آذار 2015. وبذلك توقف العمل باتفاق التهدئة الذي وقع بين الحكومة السعودية والحوثيين. كما عادت المواجهات الى الجبهات في الداخل اليمني، ورافقت ذلك استعدادات عسكرية وحشود في مناطق التماس، واعتقد الكثيرون حينها أن الأمر مجرد محاولة من الأطراف لتعزيز موقفها التفاوضي قبل العودة إلى الكويت؛ غير أن النتائج كانت خلاف ذلك.

ومع طرح المبعوث الدولي رؤيته للحل العسكري والأمني، تبين أن المسافة ما زالت بعيدة بين ما تطالب به الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية، وبين ما يمكن لخصومها الحوثيين وحزب الرئيس السابق تقديمه أو القبول به. وعندها تأكد للمتابعين أن المحادثات في طريقها إلى الفشل، خصوصا بعد تشديد وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا والسعودية والإمارات على ضرورة انسحاب المقاتلين الحوثيين وحلفائهم من المدن وتسليم الأسلحة الثقيلة قبل الدخول في مناقشة الحل السياسي.

ولأن السؤال حول من أين تبدأ عملية السلام في اليمن، كان محور الخلاف منذ بداية محادثات الكويت رغم اتفاق الطرفين على كيفية الحل السياسي والعسكري، فإن ما جاء في رؤية المبعوث الدولي يدعم موقف الحكومة، التي سارعت إلى القبول بتلك الرؤية، وأبدت استعدادها لتوقيعها، وبالتالي كان ذلك محل رفض جماعة "أنصار الله" وحزب "المؤتمر الشعبي"، اللذين ينظران إلى هذه المطالب كشروط استسلام، مع أنهما أبديا استعدادهما للاتفاق على حل شامل للازمة اليمنية بشقيها العسكري والسياسي.

وفي ظل فشل محادثات السلام في الكويت وعودة القتال باعتباره البديل الواقعي لغياب السلام، فإن المبعوث الدولي ومعه سفراء مجموعة الـ 18 يسعون لانتزاع موافقة الأطراف المتصارعة على القبول باستمرار الهدنة الهشة القائمة منذ بداية المحادثات، وكذا القبول بفكرة تحديد موعد جديد لجولة أخرى من المحادثات لا يعرف أين ستكون وإن ظلت الكويت أحد الخيارات المقبولة. غير أن ما هو مؤكد أن الملف اليمني غادر حسابات الأطراف الداخلية المتصارعة، وأصبح جزءا من ورقة الصراع الدولي والإقليمي الذي يجتاح المنطقة.

وإذا كانت الأزمة الاقتصادية هي الأكثر خطرا على وضع ومستقبل اليمن في ظل فشل التوصل إلى اتفاق سياسي، فإن الحسم العسكري غير ممكن سواء من قبل التحالف أو من جانب الحوثيين وحليفهم "المؤتمر الشعبي". ولهذا يُتوقع أن يمضي الحوثيون والرئيس السابق علي عبد الله صالح في تشكيل مجلس رئاسي، يتولى إدارة المناطق الخاضعة لسلطتهم؛ فيما تتجه حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي نحو العودة بشكل كامل إلى عدن وبدء صراع حقيقي على النفوذ والسلطة، يعتقد على نطاق واسع أن ساحته ستكون البنك المركزي؛ حيث تعتقد حكومة هادي وبدعم من الرياض أن انتزاعه من صنعاء إلى عدن سيحرم خصومهم من أهم ورقة لتمويل الحرب وإنهاء سلطتهم على موظفي الدولة.

محمد الأحمد

الأزمة اليمنية