معارك حلب.. احتدام القتال يوقف تقدم المسلحين والجيش السوري يتوسع في غرب المدينة

أخبار العالم العربي

معارك حلب.. احتدام القتال يوقف تقدم المسلحين والجيش السوري يتوسع في غرب المدينة قوات تابعة للجيش السوري في حلب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hwd1

حقق الجيش السوري تقدما جديدا، الأربعاء 3 أغسطس/آب، على حساب الفصائل المسلحة في جنوب غرب مدينة حلب لتخسر الأخيرة مناطق كانت سيطرت عليها قبل أيام معدودة.

وذكرت وكالة "فرانس برس" للأنباء أن الفصائل المسلحة فقدت عددا من المواقع في غرب حلب كانت قد سيطرت عليها إثر هجوم شنته الأحد لفك الحصار عن المدينة.

وذكر ناشطون أن القوات السورية سيطرت خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية على تلتين وقريتين عند الأطراف الجنوبية الغربية لمدينة حلب إثر هجوم مضاد على تلك المناطق.

ونقلت الوكالة عن ناشطين قولهم إن "هجوم الفصائل المعارضة لم يحقق حتى الآن النتائج التي كانت متوقعة في هذه المرحلة".

ونقل مراسل فرانس برس في الأحياء الشرقية لحلب أن أصوات الاشتباكات والقصف كانت مسموعة طوال الليل في تلك المناطق التي تعرضت صباحا أيضا لغارات جوية.

وتدور منذ الاحد معارك عنيفة بين الجيش السوري ومسلحي جبهة النصرة جنوب غرب حلب، إثر هجوم شنته الأخيرة بهدف فك الحصار عن الأحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرتها في المدينة.

ويسعى مقاتلو الفصائل من خلال هجومهم الأخير إلى استعادة السيطرة على حي الراموسة الواقع على الأطراف الجنوبية الغربية لحلب، ما سيمكنهم من فتح طريق امداد نحو الاحياء التي يسيطرون عليها في شرق وجنوب شرق حلب من جهة، وقطع طريق إمداد رئيسي لقوات الجيش السوري والمدنيين في الأحياء الغربية من حلب من جهة أخرى.

وكتب موقع المصدر الإلكتروني، المقرب من الحكومة السورية: "بعد معركة طويلة وقاسية" تراجعت الفصائل المقاتلة ليصبح "الجيش السوري مسيطرا بشكل كامل على منطقة الراموسة".

وذكر ناشطون أن الفصائل المسلحة لم تتمكن من تثبيت مواقعها، وأشاروا الى انها لا تزال تسيطر على أربع تلال استراتيجية وقرية صغيرة ومدرسة، بحسب فرانس برس.

وأفادت صحيفة "الوطن" المقربة من الحكومة السورية، الأربعاء، بـ"تقدم الجيش العربي السوري من جديد في المحورين الجنوبي والجنوبي الغربي لحلب مسببا انتكاسة كبيرة" للفصائل المسلحة".

وأفاد ناشطون، الثلاثاء، باستعادة الجيش السوري السيطرة على 5 مواقع كانت الفصائل المعارضة قد استولت عليها من دون أن تتمكن من تعزيز وجودها فيها.

وأسفرت قذائف أطلقتها الفصائل المسلحة، بعد منتصف ليل الثلاثاء إلى الأربعاء، على أحياء واقعة تحت سيطرة القوات السورية في جنوب غرب حلب، عن مقتل 10 مدنيين بينهم أربعة أطفال، وفق ناشطين. وبذلك ترتفع حصيلة القتلى جراء قصف الفصائل المعارضة للأحياء الغربية من مدينة حلب منذ الأحد إلى 40 مدنيا.

المصدر: فرانس برس

الأزمة اليمنية