تايمز: نائب بريطاني استلم أموالا من منظمة غولن

أخبار العالم

تايمز: نائب بريطاني استلم أموالا من منظمة غولنمبنى البرلمان البريطاني - لندن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hw8u

نشرت صحيفة "تايمز" البريطانية، الاثنين 1 أغسطس/آب، تقريرا كشفت فيه أن النائب البريطاني إدوارد غارنيير استلم ألوف الجنيهت الإسترلينية من فتح الله غولن، لقاء انتقاد سلطات تركيا.

وأوضحت الصحفية هانا لوسيا سميث، التي أعدت التقرير، أن السير إدوارد غارنيير، النائب المحافظ عن منطقة هربورو، حصل، في فبراير/شباط 2015، على 115،994 جنيه من جماعة غولن، التي تسميها السلطات التركية "الكيان الموازي"، مقابل توجيه الانتقادات إلى السلطات التركية في أثناء المناقشات بمجلس العموم البريطاني لتقرير يحمل اسم "سيادة القانون واحترام حقوق الإنسان في تركيا".

وذكرت سميث أنّ مبادرة إعداد التقرير المذكور تعود إلى "وقف الصحفيين والكتاب"، الذي يأخذ من اسطنبول مقرا له منذ تأسيسه في 1994 ويتولى فتح الله غولن رئاسته الفخرية، بينما استلم النائب البريطاني المبلغ من مجموعة متهمة بالتورط في محاولة الانقلاب الفاشلة بتركيا 15 يوليو/تموز الماضي، والتي تعتبر أنقرة غولن المقيم في الولايات المتحدة العقل المدبر لها.

وأكدت سميث أن "الوقف" طالب غارنيير بتوجيه أصابع الاتهام في التقرير إلى السلطات التركية.

إلى ذلك، أفادت الصحفية بأن النائب البريطاني أعد، في أيلول/سبتمبر 2015، تقريرا أخرا، ركز فيه على الصراع، الذي تخوضه سلطات أنقرة ضد المؤسسات المرتبطة بمنظمة غولن، موضحة أن الداعية التركي بعث بنسختين من هذه الوثيقة إلى كل من رئيس الوزراء البريطاني حينئذ ديفيد كاميرون ووزير خارجيته فيليب هاموند.

كما أشارت الصحفية إلى أنّ غارنيير شارك في مارس/إذار الماضي في جلسة لمجلس العموم البريطاني، نوقش فيها الاتفاق التركي الأوروبي بشأن أزمة اللاجئين.

واتهم النائب، أثناء هذه الجلسة، حكومة أنقرة بانتهاك حقوق الإنسان والقانون، داعيا البرلمان البريطاني إلى إعادة النظر في دعم انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.

من جانبه، قال غارنيير، تعليقا على تقرير سميث، إنه لا ينتمي إلى مؤيدي منظمة غولن، وأضاف أنه أعد التقرير استنادا إلى أدلة وبراهين، أثبتها حقوقيون بريطانيون مستقلون، حصرا.

المصدر: "تايمز"