العملاق الصيني يفرض نفسه في "آسيان"

أخبار العالم

العملاق الصيني يفرض نفسه في اجتماع وزراء آسيان في لاوس
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hvhg

فشلت رابطة دول جنوب شرق آسيا "آسيان" خلال اجتماعها في مواجهة العملاق الصيني بخصوص النزاع في بحر الصين الجنوبي.

واكتفت الرابطة خلال الاجتماع الذي عقد الاثنين 25 يوليو/تموز في لاوس، بإصدار بيان ضعيف اللهجة لا يتضمن أي اشارة إلى بكين، ودون التصدي بصورة مباشرة للطموحات الجغرافية لثاني قوة اقتصادية في العالم.

وجددت الدول الأعضاء الإعراب عن "قلقها الشديد" حيال "المطالب الجغرافية وتزايد الأنشطة" في المنطقة داعية إلى "ضبط النفس" في طرق الملاحة الاستراتيجية.

وتلقي الخلافات حول جزر في بحر الصين الجنوبي بظلالها منذ سنوات على اجتماعات الرابطة الموسعة التي تضم دولا كبرى غير أعضاء مثل روسيا واليابان والولايات المتحدة وأستراليا وكوريا الجنوبية والهند.

وذكرت وكالة "فرانس برس" أن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري وصل متأخرا يوم الاثنين الى فينتيان عاصمة لاوس للانضمام إلى الاجتماع، اذ كان أعضاء الرابطة تبنوا بيانا مشتركا بالحد الأدنى من التوافق يراعي بكين فيما يتعلق بالنزاعات في بحر الصين الجنوبي.

واكتفى كيري في كلمته بالدعوة إلى "نظام دولي قوامه قواعد تحمي حقوق جميع البلدان، كبيرة كانت أم صغيرة"، وبعدما كان يندد بشكل دائم بـ"استفزازات" بكين و"عسكرة" الجزر الصغيرة المتنازع عليها.

وتحاول واشنطن منذ سنوات تحفيز دول "آسيان" العشر (بورما وبروناي وكمبوديا واندونيسيا ولاوس وماليزيا والفلبين وسنغافورة وتايلاند وفيتنام) لتبني موقف مشترك في مواجهة الصين.

وتشهد "آسيان" انقساما حول مسألة بحر الصين الجنوبي، حيث تبدي 4 من دولها هي فيتنام والفلبين وماليزيا وبروناي مطالب منافسة لمطالب الصين، في حين تقف كمبوديا ولاوس وتايلاند مع الصين.

وبهذا حققت بكين انتصارا دبلوماسيا في النزاع في بحر الصين الجنوبي، بعد عجز دول جنوب شرق آسيا المدعومة مبدئيا من واشنطن عن التصدي بصورة مباشرة لبكين.

ويعد اجتماع لاوس الذي يستمر حتى الثلاثاء الأول على هذا المستوى لبلدان المنطقة منذ قرار محكمة التحكيم الدائمة في لاهاي في 12 يوليو/ تموز إسقاط مطالب الصين بالسيادة على هذه المنطقة البحرية الاستراتيجية بالكامل تقريبا، الأمر الذي أثار استياء بكين.

المصدر: أ ف ب

فيسبوك 12مليون