صحيفة : ليترك البريطانيون بلير وشأنه لأنهم المذنبون في مأساة العراق

أخبار العالم

صحيفة : ليترك البريطانيون بلير وشأنه لأنهم المذنبون في مأساة العراق
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/htuf

تدفع السلطات البريطانية، البلاد نحو نزاع "غبي" مع روسيا. كتب عن ذلك الصحفي بيتر هيتشنز في مقالة بصحيفة "ديلي ميل".

وأشار إلى أن سكان بريطانيا العاديين لم يأخذوا العبرة والدروس من حرب العراق ولذلك لا يقاومون سير الأمور بهذا الشكل ويسمحون وعن طيب خاطر للدعاية الحكومية أن تخدعهم.

ويرى الصحفي أنه يجب على البريطانيين أن يتركوا " المخلوق البائس" رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير وشأنه، وإذا رغبوا رؤية الجناة الحقيقيين المذنبين في مأساة العراق فيجب أن ينظروا إلى أنفسهم في المرايا.

وأشار الصحفي إلى أنه كان أحد القلائل الذين احتجوا على مشاركة بريطانيا في اجتياح العراق ولكن غالبية ممثلي الطبقة الوسطى ببريطانيا فضلت طوعا أن يتم تضليلها. ونوه بأن زملاءه الصحفيين، الذين يفرض عليهم واجبهم المهني الشك في كل ما يسمعون، قاموا بدون تردد، بابتلاع "كل الهراء الذي قدمته لهم الحكومة".

وفي ذات الوقت نرى أن سكان المملكة "المخدوعين" لا يستعجلون بتاتا لاستقاء الدروس من الماضي. وأعرب هيتشنز عن اعتقاده بأن عدد السكان المخدوعين الذين يحاولون حاليا جر بريطانيا إلى صراع غبي مع روسيا لا يقل عن أولئك الذين دعموا الصراع في ليبيا أو أعجبوا باقتراح  قصف سوريا.

ولاحظ الصحفي أن الماكينة الدعائية تستخدم حججا مبتذلة، في محاولة لتصوير الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كهتلر جديد على الرغم من أن أي شخص يفهم الواقع الروسي، يدرك أن هذا ليس صحيحا.

وفي نفس الوقت تقوم لندن بإرسال العسكريين إلى أوكرانيا التي لا تدخل في قائمة حلفائها.

 وخلال ذلك لا يسأل أحد البرلمان، لماذا ينفذ الناتو مناورات "Rapid Trident"  في دولة تشهد أراضيها الحرب. ووصف الصحفي قرار بريطانيا بإرسال 650 عسكريا إلى بولندا واستونيا، بالغبي. وقال إن هذا كان يجب أن يصبح بمثابة الرد على " التهديد الروسي" المزعوم لتلك الدول حيث لا توجد أية علامات تدل فعلا على وجود هذا التهديد. وباستثناء مقاطعة كالينينغراد الصغيرة لا يوجد لدى بولندا حتى حدود مشتركة مع روسيا.

وأضاف الصحفي القول: "اذا لم نكن حذرين بما فيه الكفاية، فسننجر إلى حرب من جديد بسبب مخاوفنا المبالغ فيها وتصديقنا لدعايتنا. كل من ينطبق عليه ذلك لا يحق له انتقاد بلير. أنتم لستم أفضل منه. وهو وأمثاله لم يكن بمقدورهم تنفيذ أي شيء بدون مساعدتكم ".

المصدر: وكالات

 

 

فيسبوك 12مليون