ما تبقى من داعش في الفلوجة!

أخبار العالم العربي

ما تبقى من داعش في الفلوجة!آثار داعش في الفوجة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ht3w

لم يبق من تنظيم "داعش" في الفلوجة سوى أشلاء متناثرة وحكايا جدران تروي وحشيته وفظاعة أعماله في حق العراقيين، منذ أن بسط يديه الغارقتين في الدماء، على المدينة في أوائل عام 2014.

فبعد نجاح القوات الأمنية العراقية في كسر التحصينات حول الفلوجة ودخولها وتحريرها بشكل كامل من قبضة التنظيم، نشرت صورا تظهر مخلفات "الخلافة المزعومة" في المدينة، من ضمنها سجون، ومحكمة شرعية، وأقفاص لحرق البشر، وقنابل، ومدراس مدمرة، تركها عناصر داعش قبل أن يلقوا حتفهم أو يلوذوا بالفرار من المدينة.

بقايا ذخائر تركها داعش في الفلوجة

ويقول عنصر أمني عراقي أن داعش أنشأ سجنا يقع داخل منزل، مزود ببوابات معدنية ثقيلة تغلق غرف الداخل، وتظهر على جدرانها آثار لإطلاق نار، مضيفا أن بعض أفراد الأمن العراقي الذين كانوا محتجزين في السجن، أحرقوا أحياء قبيل هروب مقاتلي داعش.

رسوم على جدران في الفلوجة

وتظهر الصور ما فعله الارهابيون في حي ززال وحي المعلمين الذي يقع فيه ذلك السجن الذي كشفت عنه القوات العراقية، كما تظهر معامل تصنيع المتفجرات، إضافة إلى شتى أنواع الاسلحة والوثائق الصادرة عن "دولة الخلافة" في و"لاية الفلوجة".

كتاب دعائي لداعش


بالإضافة إلى ذلك، عثرت القوات على قوارب صغيرة بدائية الصنع، ويبدو أنها صنعت قصد عبور نهر الفرات وتجاوز رقابة رجال الأمن.

أقفاص بشرية محترقة

وفيما يتعلق بالخسائر التي تكبدها تنظيم "داعش"، فحسب مصادر عسكرية عراقية، فإن التنظيم فقد 2500 مسلح على الأقل أثناء المعارك، مشيرة إلى أن القوات العراقية اعتقلت 2186 آخرين حاولوا الهروب من المدينة مندسين مع المدنيين.
وكان القائد العام للقوات المسلحة العراقية، حيدر العبادي أعلن من الفلوجة، الأحد 26 يونيو/حزيران، عن تحرير المدينة من سيطرة "داعش" بشكل كامل، في انتظار حسم معركة "الموصل" ودحر داعش في معقله الأخير.

المصدر: ديلي ميل

الأزمة اليمنية