بعد رحلة 12 عاما.. المسبار روزيتا سينتحر على سطح مذنبه

الفضاء

بعد رحلة 12 عاما.. المسبار روزيتا سينتحر على سطح مذنبهالصليب الاحمر يشير لموقع الهبوط الأول لفيلة إلا أن المركبة ارتدت وعادت لتثبت نفسها على بعد 1 كلم منه
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ht26

قال المركز الوطني لدراسات الفضاء في فرنسا إن مسبار "روزيتا" التابع لوكالة الفضاء الأوروبية سيهبط على سطح المذنب 67 بي/تشوريموف-جيراسيمنكو ليدخل في سبات نهائي في شهر سبتمبر المقبل.

وأعلنت الوكالة الأوروبية للفضاء إن المسبار "روزيتا" سوف ينهي مهمته في 30 سبتمبر/أيلول القادم عندما يهبط على سطح المذنب P/67.

وبذلك يلحق المسبار روزيتا بالمركبة "فيلة" على سطح المذنب الذي أطلق عليه اسم 67 بي/ تشوريموف-جيراسيمنكو، لتنتهي المهمة الأولى في التاريخ التي تشهد الوصول إلى سطح مذنب، ومرافقته خلال دورانه حول الشمس، ونشر مركبة فضائية على سطحه.

وقالت الوكالة الأوروبية للفضاء، والتي تتخذ من باريس مقرا لها، إن روزيتا سوف تهبط على سطح المذنب وتختتم المهمة بسبب تزايد المسافة بينها وبين الشمس، وهو ما يجعل من الصعب عليها إمداد نفسها بالطاقة والمحافظة على عرض النطاق الترددي اللازم لنقل البيانات العلمية.

وأوضحت الوكالة أنه "عوضا عن التعرض لفترة سبات أطول كثيرا لا يرجح أن تستيقظ منها المركبة، وبعد التشاور مع فريق العلماء المعني بروزيتا في عام 2014، تقرر أن تلحق روزيتا بالمركبة "فيلة" على سطح المذنب".

الجدير بالذكر أن المركبة "فيلة" تمكنت في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2014 من الاستقرار على سطح المذنب بعد رحلة مطاردة للمذنب في الفضاء استغرقت 10 أعوام.

وبسبب خلل فني، لم تستقر المركبة في الموقع المحدد لها على سطح المذنب، والذي كان من شأنه أن يتيح لها الحصول على كم أكبر من ضوء الشمس لشحن بطارياتها الثانوية، ومع ذلك، قال العلماء إنها لا تزال قادرة على جمع بيانات حول مكونات المذنب وسطحه.

وأعرب علماء الوكالة الأوروبية للفضاء عن أملهم في الحصول على دفعة جديدة من البيانات خلال هبوط روزيتا الأخير، ومع ذلك، ذكرت الوكالة أن  جميع الاتصالات سوف تنقطع عندما تستقر روزيتا على سطح المذنب.

توتير RTarabic