زلزال بريطانيا والتسونامي المقبل

أخبار العالم

زلزال بريطانيا والتسونامي المقبلمقالات رأي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hrvs

أحدثت نتائج الاستفتاء البريطاني الرافضة للبقاء ضمن الاتحاد الأوروبي زلزالا كبيرا.

ولم تنقض ساعات قليلة حتى عم العالم تسونامي هائل، يُتوقع أن يسفر عن تغيرات سياسية واقتصادية جمة، لن تقتصر آثاره على أوروبا فحسب.

وحدة بريطانيا على المحك

وتخطو بريطانيا خطوة نحو المجهول بعدما اختار نحو 52 في المئة من البريطانيين التصويت لمصلحة الخروج من الاتحاد الأوروبي، وتضع النتائج وحدة بريطانيا على المحك. وأنهت نتائج الاستفتاء الحياة السياسية لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، الذي أعلن عن عزمه على الاستقالة من منصبه في خريف العام الحالي. وكشفت النتائج عن حجم التناقض والاختلاف داخل المجتمع البريطاني في شأن مسألة التكامل مع أوروبا. ويهدد اختيار البريطانيين وحدة المملكة المتحدة السياسية. وينذر بإحياء صراعات قديمة.

ففي حين اختارت لندن وإسكتلندا وإيرلندا الشمالية وويلز التصويت لمصلحة البقاء، صوت شمال انكلترا ويلز للخروج من الاتحاد. وفور الإعلان عن النتائج، أعلنت رئيسة وزراء إسكتلندا نيكولا ستورجيون إن بلادها "ترى مستقبلها ضمن الاتحاد الأوروبي"، ما يعني عمليا الدعوة إلى استفتاء مزدوج حول الاستقلال عن بريطانيا، والبقاء ضمن الاتحاد الأوروبي. كما دعت حركة "شين فين" الإيرلندية الشمالية المؤيدة للبقاء ضمن أوروبا الكبيرة إلى تنظيم استفتاء حول وحدة إيرلندا، ما قد يرجع الأمور إلى ما قبل توقيع اتفاق السلام مع الجيش الأحمر الإيرلندي.

"عامل الدومينو"

وواضح أن القارة العجوز أفاقت اليوم على واقع جديد بدت ملامحه بدعوات إلى الانسحاب من الاتحاد الأوروبي. وانتهزت قوى اليمين وأنصار الدول القومية في فرنسا وهولندا وهنغاريا وغيرها الحدث من أجل الدعوة إلى تنظيم استفتاءات للخروج من الاتحاد.

وسيكون للاستفتاء في المملكة المتحدة تأثير كبير في زيادة التوجه المشكك بالمشروع الأوروبي في بلدان أخرى. فنتائج الاستفتاء قد تفضي إلى تغيير الخريطة السياسية في أوروبا. ولم تنتظر زعيمة حزب "الجبهة الوطنية" اليميني الفرنسي مارين لوبان طويلا، وطالبت بإجراء استفتاء مماثل بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي في فرنسا وفي دول الاتحاد الأخرى. ورأى رئيس وزراء هنغاريا فيكتور أوربان أن تأييد البريطانيين للخروج من الاتحاد الأوروبي يُظهر أن على بروكسل أن تستمع لصوت الشعوب، وتقدم حلولاً ملائمة للقضايا المهمة مثل قضية الهجرة.

كما طالب النائب الهولندي اليميني المتطرف غيرت فيلدرز بإجراء استفتاء حول إمكان خروج هولندا من الاتحاد الأوروبي. وأكد فيلدرز في بيان أنه "يحق للهولنديين إجراء استفتاء أيضاً.. حزب "الحرية" يطالب أيضاً باستفتاء حول خروج هولندا من الاتحاد الأوروبي".
وعلى الأرجح، فإن المطالبات بتنظيم استفتاءات لن تقتصر على هذه البلدان، بل قد تشمل طيفا أوسع في البلدان الـ 28 في الاتحاد، خاصة في ظل الإخفاقات في معالجة قضايا كثيرة، وزيادة تأثير قوى اليمين الشعبوي، والقوى الرافضة للتكامل الأوروبي.

أوروبا أضعف

ويهدد انسحاب بريطانيا مسيرة التكامل الأوروبي، التي بدأت منذ نحو 60 عاما. ومؤكد أن الترويكا الأوروبية المؤلفة من برلين وباريس ولندن فقدت ضلعا مهما مع خروج بريطانيا. ومع المشكلات السياسية والاقتصادية التي تشهدها فرنسا، فإن ألمانيا ستتعرض لضغوط إضافية يجعلها عاجزة عن فعل الكثير من أجل منع تفكك بلدان الاتحاد بتأثير "عامل الدومينو".

ويجبر خيار البريطانيين بإدارة ظهورهم للاتحاد صناع السياسة في بروكسل على الإسراع في تبني إصلاحات سياسية واقتصادية عاجلة، والبحث في أنجع الوسائل من أجل حل قضايا الهجرة غير الشرعية وسياسة الحدود المفتوحة، واستقبال اللاجئين، والوقوف بحزم لمنع انتشار الإرهاب. وتكشف نتائج الاستفتاء عن فشل بروكسل في تلبية طموحات الشعوب الأوروبية، وتنذر بمرحلة من عدم الاستقرار في حال عدم قدرة القيادات الأوروبية الحالية على إقناع الشعوب بضرورة البقاء ضمن الاتحاد، وتوضيح الفوائد التي تجنيها الشعوب والبلدان من الاتحاد.

وعلى الجهة الأخرى من الأطلسي، يمكن أن تصل تداعيات التسونامي الذي أحدثه الاستفتاء في المملكة المتحدة. فالمرشح الجمهوري دونالد ترامب أيد سابقا انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والقرار الأخير يشجعه على كسب المزيد من المشككين بالعولمة والداعين إلى الانغلاق ووصد الأبواب ومنع الهجرة واللاجئين.

نهاية مناورة كاميرون الخطرة

الاستفتاء أنهى مناورة كاميرون الخطرة بنتائج كارثية. ففي عام 2013 تعهد كاميرون بإجراء هذا الاستفتاء لهدفين؛ الأول في محاولة لاسترضاء أعضاء حزبه من المشككين بالمشروع الأوروبي، وتجنب الانقسام الداخلي عشية الانتخابات البرلمانية في عام 2015. والثاني منع تدفق الناخبين المحافظين إلى حزب "الاستقلال" في المملكة المتحدة، بقيادة نايجل فاراج. حينها نجح كاميرون في المحافظة على وحدة حزبه وكسب الانتخابات، لكن اضطراره إلى الإيفاء بتعهده حول الاستفتاء تحت ضغط التذمر العام في بريطانيا أنهى حياته السياسية، وقد يتسبب في تشرذم بقايا "الإمبراطورية التي لم تغب عنها الشمس"، وتراجع قوتها السياسية والاقتصادية، وتهديد المصالح الاستراتيجية لبريطانيا.

التسونامي المقبل

الآثار المباشرة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي جربتها أسواق المال والعملات في يوم عاصف غلب اللون الأحمر على مؤشراته. وهوى الجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوى منذ ثلاثين عاما، وعزز الذهب مواقعه، فيما هوى النفط، وتراجع اليورو أمام الدولار. ومؤكد أن الأيام المقبلة سوف تظهر صدقية تقارير المؤيدين والرافضين لخروج بريطانيا وتأثيراته على الاقتصاد البريطاني، والأوروبي والعالمي بعد حرب التقارير والبيانات التي شهدناها في الأيام الأخيرة.

وسياسيا، فإن مسيرة التكامل الأوروبي في خطر. ما قد يسهم في تقويض الانجاز الأهم أوروبيا بعد الحرب العالمية الثانية، إذا ما اجتاحت القارة الرغبة في إجراء استفتاءات في ظل أوضاع اقتصادية وأمنية صعبة فرضتها موجات اللاجئين وتوسيع الاتحاد بضم بلدان ذات اقتصادات ضعيفة في وسط وشرق أوروبا، وتزايد المخاطر الإرهابية بعد أحداث باريس وبروكسل.

وفي السياسة الخارجية، ربما باتت أوروبا في موقف أفضل من باب تبني سياسة خارجية أكثر استقلالا بسبب خروج بريطانيا المرتبطة بالمحور الأنجلو-أميركي؛ ولكن قوتها لا بد أن تضعف بعدما كشفت استفتاء بريطانيا عن حجم التناقضات في داخل الاتحاد وصعوبة معالجة اختلالات كثيرة.

سامر إلياس