هولاند وميركل يأسفان لنتائج الاستفتاء البريطاني

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hru3

أعرب الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن أسفهما بشأن نتائج الاستفتاء في بريطانيا حول خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي.

وأعلن الرئيس الفرنسي أن أوروبا تواجه تحديا صعبا يجب تجاوزه بسبب قرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي نتيجة الاستفتاء الذي جرى الخميس.

وقال هولاند في مؤتمر صحفي الجمعة 24 يونيو/حزيران، إن أوروبا "يجب أن تبدي قوتها وثباتها وأن تفعل كل ما بوسعها من أجل تجاوز الأخطار الاقتصادية والمالية المرتبطة بخروج بريطانيا".

وأكد الرئيس الفرنسي أن بريطانيا لن تبقى جزءا من الاتحاد الأوروبي وأن الإجراءات التي ينص عليها الاتفاق ستنفذ بسرعة، قائلا "هكذا قواعد وهكذا انعكاسات".

وقال إن باريس تأسف لنتائج الاستفتاء في بريطانيا، إلا أنها تحترم هذا الخيار وستواصل التعاون مع بريطانيا، التي وصفها بالقوة الصديقة التي يربطها بفرنسا التاريخ، والجغرافيا، والتعاون في المجالات الاقتصادي والثقافي والإنساني.

وأكد هولاند أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يحدد أولوياته ويركز على أهم القضايا الداخلية المتمثلة في مجالات الأمن والاستثمارات والضرائب والسياسة الاجتماعية.

من جانبها أعربت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن أسفها الشديد لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مؤكدة أن "وحدة الاتحاد الأوروبي هي الوحيدة الكفيلة بتطبيق مبادئ الاتحاد".

وطالبت ميركل بإظهار "عقلانية وواقعية إزاء التعاطي مع خروج بريطانيا"، قائلة: " خلال المفاوضات مع بريطانيا ستستمر عضويتها في الاتحاد".

ودافعت ميركل عن الاتحاد الأوروبي قائلة: " وحدة الاتحاد تحمي قيمنا السياسية والاجتماعية... وهي الأمر الوحيد الذي يكفل تطبيق مبادئه".

 يذكر أن المستشارة الألمانية دعت كلا من الرئيس الفرنسي ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر ورئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك ورئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي إلى برلين يوم الـ 27 من يونيو/حزيران لمناقشة وضع الاتحاد بعد قرار بريطانيا الخروج منه.

بان كي مون: نأمل في مواصلة التعاون مع بريطانيا والاتحاد الأوروبي على حد سواء

بدوره أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن المنظمة الأممية تأمل في مواصلة العمل مع بريطانيا والاتحاد الأوروبي بعد أن قرر البريطانيون الخروج من الاتحاد الأوروبي في استفتاء عام.

وأكد بان كي مون أن كلا الجانبين شريكان مهمان للأمم المتحدة، قائلا إنه يتوقع أن يبقى الاتحاد الأوروبي شريكا آمنا للمنظمة في معالجة مشاكل عدة، بما فيها أزمة الهجرة.

وأشار إلى ثقته ببراغماتية أوروبا والمسؤولية المشتركة من أجل حماية مصالح المواطنين.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون