إيطاليا لحسم تأهلها باكرا من بوابة السويد في اليورو

الرياضة

إيطاليا لحسم تأهلها باكرا من بوابة السويد في اليورومدافع إيطاليا كيليني ومهاجم السويد إبراهيموفيتش
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hqxj

سيكون المنتخب الإيطالي في مهمة ليست بالهينة، عندما يقابل السويد ونجمها زلاتان إبراهيموفيتش في الجولة الثانية للمجموعة الخامسة لليورو 2016.

وحقق الآزوري فوزا محقا على بلجيكا في مباراته الافتتاحية بهدفين مقابل لاشيء، سجلهما إيمانويلي جياكيريني في الدقيقة الـ32 وغرازيانو بيلي في الوقت بدل الضائع، ويسعى وصيف النسخة الماضية التي أقيمت ببولندا وأوكرانيا في العام 2012 لتحقيق انتصاره الثاني على التوالي وحسم التأهل مبكرا لدور الستة عشر.

وقدم لاعبو المنتخب الإيطالي أداء لم يكن متوقعا ضد بلجيكا، وظهروا بحالة بدنية ممتازة، لاسيما خط الدفاع المحنك الذي ضم لاعبي يوفنتوس، وفي مقدمتهم ليوناردو بونوتشي الذي صنع الهدف الأول.

بيلي يحتفل مع حارس المنتخب بوفون بالهدف

وحصل بونوتشي على بطاقة صفراء في المباراة بالإضافة إلى جورجيو كيليني، الذي سيكون على الأغلب في مهمة رقابة إبراهيموفيتش في مباراة الغد.

وكشفت الإحصاءات عن تسجيل بطل العالم في ألفين وستة أعلى معدل للجري في مباراة منذ انطلاق المسابقة حتى الآن، حيث قطع لاعبوه 120 كيلومترا تقريبا، رغم أن متوسط أعمار الفريق هي الأكبر بين المنتخبات المشاركة في البطولة، والذي تخطى 31 عاما.

ويدخل مدرب الفريق أنطونيو كونتي المباراة بتشكيلة كاملة بعد تعافي صاحب الهدف الثاني بيلي، عقب مغادرته الملعب من كدمات تعرض لها في يده وقدمه.

ويدرك منتخب إيطاليا أن المباراة لن تكون سهلة، وقال أنتونيو كاندريفا جناح أيمن المنتخب: "السويد تعتبر المباراة بمثابة حياة أو موت بالنسبة لها، ونحن جاهزون لذلك".

المدرب كونتي يحتفل بالفوز

السويد

إبراهيموفيتش سيلاقي عددا من زملائه القدامى في الدوري الإيطالي، في المباراة التي ستقام بمدينة تولوز. وظهر السويديون بشكل باهت في الجولة الأولى التي تعادلوا فيها مع إيرلندا بهدف لهدف، وكانت إيرلندا قريبة من الفوز لولا تسجيل لاعبها كياران كلارك هدفا بالخطأ في مرماه.

وتأمل السويد بحجز إحدى بطاقات التأهل للأدوار الإقصائية من خلال اجتياز عقبة المنتخب الإيطالي.

ولعب إبراهيموفيتش قائد الفريق في صفوف يوفنتوس، العام 2004، قبل أن يرحل إلى إنتر ميلان في العام 2006 الذي دافع عن ألوانه لمدة ثلاثة مواسم، كما انضم إلى ميلان، العام 2010، بعد موسم واحد قضاه في برشلونة.

واتسمت مواجهات إبراهيموفيتش مع كيليني مدافع إيطاليا بالشراسة في كثير من الأحيان، غير أنها دائما ما تنتهي بالمصافحة بينهما.

ومازالت الجماهير الإيطالية تتذكر الهدف الذي سجله إبراهيموفيتش بعقب القدم في مرمى المنتخب الأزرق خلال تعادل الفريقين 1 – 1 في مرحلة المجموعات بنسخة اليورو 2004 بالبرتغال والذي تسبب في إقصاء منتخب إيطاليا مبكرا من الدور الأول للمسابقة.

 

قائد السويد إبراهيموفيتش

المصدر: DPA