ميركل تبحث في بكين مواضيع اقتصادية بين البلدين

مال وأعمال

ميركل تبحث في بكين مواضيع اقتصادية بين البلدين المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مع رئيس الحكومة الصينية لي كيكيانغ
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hqj8

بحثت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مع رئيس الحكومة الصينية لي كيكيانغ في بكين الاثنين 13 يونيو/حزيران مختلف المواضيع الاقتصادية كعلاقة الاقتصاد الصيني بمنظمة التجارة العالمية.

وتطالب الصين الاتحاد الأوروبي بمنحها بحلول نهاية العام الحالي صفة "اقتصاد السوق"، الأمر الذي سيجعل من الصعب فرض ضرائب باهظة على الصلب الصيني المعروف بسعره المتدني والذي يغرق الأسواق العالمية.

وكان النواب الأوروبيون صوتوا الشهر الماضي بأكثرية ساحقة في ستراسبورغ ضد منح الصين، هذا الوضع خشية أن يؤدي إلى إقفال قطاعات صناعية كاملة في أوروبا وبالتالي فقدان عشرات آلاف الوظائف.

وكرر المسؤول الصيني في مؤتمر صحافي مع ميركل وجهة نظر بكين، التي تعتبر أن على الاتحاد الأوروبي منح الصين وضع اقتصاد السوق لأن هذه النقطة واردة في اتفاق انضمام الصين إلى منظمة التجارة العالمية عام 2001.

وقال رئيس الحكومة الصينية: "قبل نهاية السنة لا بد من وضع الاتفاق موضع التنفيذ"، مضيفا "نحن لا نريد حربا اقتصادية".

وتابع "أن الفائض في إنتاج الصلب مشكلة شاملة وليست مشكلة صينية فحسب"، مشددا على أن الصين تستورد من ألمانيا كميات كبيرة من الصلب. وختم "نريد ألا توجه أصابع الاتهام إلى الصين".

وردت ميركل بالقول إن ألمانيا "واضحة جدا في وعودها التي قدمتها عام 2001"، معتبرة أن من الأفضل أن يكون هناك "وضع لا تكون هناك فيه حاجة لوضع ضرائب تمنع إغراق السوق".

وتعتبر الصين المنتج الأول للصلب في العالم وأعلنت أن صادراتها على مدة سنة ازدادت في مايو/أيار الماضي بنسبة 4.2%، رغم وعودها بالحد من قدراتها الهائلة في هذا المجال.

هذا وتتزامن زيارة ميركل مع جدل دار في ألمانيا حول مشاركة العملاق الصيني في صناعة الأدوات الكهربائية المنزلية "ميديا" في شركة "كوكا" الألمانية، التي تعتبر رائدة في مجال صناعة الروبوتات.

وقالت ميركل في هذا الصدد "نسعى للتوصل إلى حل مرض للطرفين"، بعد أن كانت برلين نفت الأسبوع الماضي أن تكون عارضت مبادرة "ميديا".

وكانت ميركل سعت الأحد، خلال زيارتها التاسعة للصين منذ العام 2005، إلى طمأنة المستثمرين الصينيين حول انفتاح أسواق ألمانيا أمامهم، مذكرة بأن بلادها استثمرت نحو 60 مليار يورو في الصين، مضيفة "ما لدينا اليوم هو المعاملة بالمثل".

المصدر: "أ ف ب"