باكستانية تحرق ابنتها حية لأنها تزوجت من دون موافقتها

أخبار العالم

باكستانية تحرق ابنتها حية لأنها تزوجت من دون موافقتهانسوة من باكستان - أرشيف -
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hpxk

أحرقت أم باكستانية ابنتها البالغة من العمر 16 عاما لأنها تزوجت رجلا اختارته بنفسها من دون موافقة العائلة، بحسب ما أعلنته الشرطة الباكستانية الأربعاء 8 يونيو/حزيران.

وقال حيدر أشرف المسؤول في الشرطة "قتلت السيدة بيروين بيبي ابنتها زينات بيبي، إذ احرقتها حية قرابة الساعة التاسعة صباحا".

وكانت الفتاة تزوجت الأسبوع الماضي من رجل يدعى حسن لم يكن حائزا رضى والدتها، وهذه الجريمة هي الثالثة من نوعها في 3 أشهر.

كما ذكرتمصادر في الشرطة بباكستان أن امرأة شنقت ثم أضرمت النار في جثتها لأن الفتاة تزوجت من رجل تحبه.

وقال عباس علي، مسؤول الشرطة، أن زينات بيبي، الضحية، تزوجت من رجل من طبقة مجتمعية مختلفة في 29 مايو/أيار دون موافقة عائلتها، وذلك في مدينة لاهور شرقي باكستان، وهو ما أثار غضب والدتها.

وذكر المسؤول الأمني أنه قد تم إلقاء القبض على الأم ويجري التحقيق معها لمعرفة ما إذا كان أي من أفراد العائلة قد ساعدها في الجريمة.

من جهته قال حسن، زوج الضحية، لمحطة تلفزيون محلية "بعد الزواج عشنا معا أربعة أيام، ثم اتصلت بنا عائلتها، ووعدوا بتنظيم زفاف لنا"، مضيفا "لم تكن زينات ترغب في العودة إلى أهلها، وكانت تقول إنهم سيقتلونها، لكنها وافقت في آخر المطاف بعدما أكد لها أحد أعمامها أنها ستكون بخير".

وتشيع في باكستان جرائم قتل النساء على أيدي أقاربهن لحماية شرف العائلة حسب وجهة نظرهم، وبحسب جمعية مستقلة معنية بحقوق الإنسان، شهد عام 2014 فقط مقتل أكثر من 1000 امرأة وفتاة في باكستان فيما يعرف بـ"جرائم الشرف".

والأسبوع الماضي، عذبت شابة باكستانية في التاسعة عشرة من العمر وأحرقت على يد حشد في قرية قرب إسلام اباد، لأنها رفضت الزواج من ابن رب عملها.

وفي أبريل/نيسان الماضي، قتلت شابة وأحرقت جثتها على يد سكان قريتها، للاشتباه بأنها ساعدت شابة أخرى على الهرب مع شاب تحبه.

المصدر: وكالات