محاولة انقلاب "كحولي" في كازاخستان

أخبار العالم

محاولة انقلاب الأمن الكازاخستاني
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hpn7

ألقى الأمن الكازاخستاني القبض على مجموعة مسؤولين وضباط كبار للاشتباه بتورطهم في محاولة انقلاب وقف وراءها مالك مصنع لإنتاج الجعة والمشروبات الكحولية.

واتهمت السلطات الكازاخستانية رسميا رجل الأعمال توختار توليشوف، المالك السابق لأحد أكبر مصانع إنتاج المشروبات الكحولية في البلاد، بتدبير محاولة انقلاب على السلطة.

وأعلنت لجنة الأمن القومي في كازاخستان، الاثنين 6 يونيو/حزيران، أن رجل الأعمال الذي ألقي القبض عليه، في فبراير/شباط الماضي، كان في العام الماضي يتخذ إجراءات مدروسة لإعداد انقلاب على السلطة باستخدام العنف. وتابعت اللجنة أن الخطة الإجرامية لـ توليشوف كانت تستهدف "زعزعة الوضع في البلاد عن طريق إثارة "بؤر توتر"، وتنظيم مظاهرات احتجاجية واضطرابات" ليتم على خلفية هذه الاضطرابات تشكيل "حكومة بديلة" وتغيير هيكلية السلطة الراهنة.

وأوضحت اللجنة أن لديها أدلة تثبت أن توليشوف كان وراء سلسلة الاحتجاجات ضد الإصلاح الزراعي التي تنفذه الحكومة. وجرت الاحتجاجات في عدد من المدن الكبرى في البلاد، في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي.

ومن بين المشتبه بتورطهم في الخطة الإجرامية، حسب اللجنة، إلياس باختيبايف، وهو النائب السابق للنائب العام بكازاخستان والعضو السابق في المجلس الدستوري، واللواء دوسكاليف، الرئيس السابق لدائرة الشؤون الداخلية في المقاطعة الجنوبية في كازاخستان.

كما ألقي القبض على ضابط كبير في الشرطة بالمقاطعة الجنوبية، وضابطين كبيرين في المنطقة الجنوبية التابعة لوزارة الدفاع الكازاخستانية.

وأوضحت اللجنة أن حملة الاعتقالات بحق المشتبه بتورطهم في الخطة الإجرامية جرت في مدن أستانا وألما-آتا وتشيمكنت، يومي السبت والأحد.

أما توليشوف، وهو المدير العام السابق والمالك لمصنع "شيمكنت بيفو" لإنتاج الجعة والمشروبات الكحولية، الواقع في مدينة شيمكنت،  فألقي القبض عليه في فبراير/شباط الماضي بتهمة حفظ المواد المخدرة وتمويل مجموعة إجرامية. وتجدر الإشارة إلى أن شيمكنت تقع في المقاطعة الجنوبية بالبلاد، وتعد أكبر مدن كازاخستان من حيث المساحة وثاني أكبر مدينة من حيث عدد السكان.

المصدر: وكالات