أفغانستان تؤكد مقتل زعيم "طالبان" وباكستان تقول إنه كان عائدا من إيران

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hnyi

أعلنت الخارجية الباكستانية أن الرجل الذي قتل بضربة أمريكية في باكستان وقدم على أنه زعيم حركة "طالبان" الأفغانية، كان مسافرا بهوية باكستانية ووصل لتوه من ايران في سيارة مستأجرة.

وقالت الخارجية الباكستانية، الأحد 22 مايو/أيار، في بيان: "جواز سفر والي محمد كان يحمل تأشيرة دخول صالحة لإيران".

بدوره، قال مصدر أمني لوكالة "فرانس برس" إن الرجل المعني كان يحمل هوية باكستانية باسم محمد والي من سكان بلوشستان، مضيفا أن جواز سفره كان يحمل تأشيرة دخول إلى إيران، تعود إلى 28 مارس/آذار 2016.

وأوضح المصدر أن الشخص "كان عائدا من إيران حين هاجمته طائرة من دون طيار قرب مدينة أحمد وال".

إلى ذلك، أكد كل من الحكومة والاستخبارات الأفغانية، في وقت سابق من الأحد، مقتل زعيم "طالبان" أفغانستان.

وقال الرئيس التنفيذي لأفغانستان، عبد الله عبد الله، على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي: "قتل زعيم طالبان، أختر منصور، في هجوم بطائرة من دون طيار... تعرضت سيارته لهجوم في دال باندين"، في إشارة إلى حي في إقليم بلوشستان الباكستاني على الحدود مع أفغانستان.

وقالت وكالة الاستخبارات الأفغانية، في تغريدة على حسابها في "تويتر": "قُتل زعيم جماعة طالبان، أختر منصور، عصر أمس، بضربة جوية على منطقة دالبندين في ولاية بلوشستان الباكستانية".

من جانبها، نددت السلطات الباكستانية بالغارة الأميركية هذه، مشددة على أن واشنطن لم تبلغ رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف بالعملية قبل تنفيذها.

ووصف متحدث باسم الوزارة الهجوم بأنه انتهاك للسيادة الباكستانية.

وكان رئيس الوزراء الأفغاني عبد الله عبد الله، قد رجح في وقت سابق من اليوم أن يكون زعيم حركة طالبان، أختر منصور، قد قتل بغارة جوية أمريكية.

من جهته أعلن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الذي يقوم بزيارة إلى ميانمار، أعلن أن زعيم حركة طالبان الملا منصور الذي يقال إنه قتل جراء غارة أمريكية، كان يشكل خطرا على المواطنين الأفغان والأمريكيين الموجودين في أفغانستان.

وقال كيري: "وجهت الولايات المتحدة ضربة دقيقة استهدفت زعيم حركة طالبان الملا منصور، في المنطقة النائية على الحدود الأفغانية الباكستانية. لقد كان منصور يشكل خطرا دائما على أمن العسكريين الأمريكيين ومواطني أفغانستان".

وبحسب كيري تعتبر هذه العملية رسالة إلى العالم تشير إلى أن الولايات المتحدة "ستواصل دعم شركائها الأفغان في سبيل بناء أفغانستان أكثر استقرارا وأمنا وازدهارا". وأضاف: "نحن نريد السلام، ومنصور عارض مفاوضات السلام وعملية المصالحة بشكل سافر".

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، قد صرحت يوم السبت الماضي، أنها استهدفت زعيم حركة طالبان الملا منصور بغارة نفذتها طائرة من دون طيار. وأفاد البنتاغون بأن الغارة نفذت على الحدود الأفغانية الباكستانية.

وقال المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إن القوات الأمريكية نفذت غارة جوية دقيقة استهدفت فيها زعيم حركة طالبان الملا منصور، مؤكدا أن خطوة كهذه تجعل القوات الأمريكية أكثر أمنا في أفغانستان.

وأضاف المتحدث باسم البنتاغون قائلا "لا زلنا بانتظار النتائج الرسمية للغارة".

يأتي ذلك ردا على هجوم انتحاري لطالبان بسيارة مفخخة السبت الماضي، استهدف قافلة للعسكريين الأمريكيين في منطقة باغرام وسط أفغانستان، حيث تقع قاعدة جوية أمريكية.

وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن هذا الهجوم الانتحاري، مشيرة إلى أن العملية أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.

من جهتها أكدت بعثة قوات التحالف الدولي في أفغانستان وقوع الهجوم، نافية الأنباء عن سقوط ضحايا في صفوفها.

المصدر: وكالات