الناتو قلق من الوضع عند حدود سوريا وتركيا

أخبار العالم

الناتو قلق من الوضع عند حدود سوريا وتركياصورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hnju

أعلن الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ أن الوضع على الحدود بين تركيا وسوريا يثير قلق الحلف، مشيرا إلى أن دول الناتو ستبحث الخميس موضوع تدريب الضباط العراقيين في أراضي العراق.

وقال ستولتنبرغ في بروكسل الأربعاء 17 مايو/أيار: "يثير ذلك (الوضع على الحدود السورية التركية) قلقا لدينا وسنولي اهتماما كبيرا لهذه القضية في جدول أعمالنا"، معربا عن تضامن الحلف مع أنقرة.

من جهة أخرى قال الأمين العام للناتو إن اجتماع الناتو على مستوى وزراء الخارجية سيبحث الخميس 19 مايو/أيار طلب العراق الخاص بالمساعدة على تدريب الضباط في أراضيه، مشيرا إلى أن الحلف يقوم حاليا بتدريب الكوادر للجيش العراقي في الأردن.

الناتو: الجبل الأسود سينضم الخميس إلى الحلف

وأعلن ستولتنبرغ أن الجبل الأسود سيوقع الخميس 19 مايو/أيار بروتوكولا حول الانضمام إلى الحلف، واصفا موقف روسيا من ذلك بأنه عديم الأساس.

وقال إن رئيس وزراء الجبل الأسود ميلو جوكانوفيتش سيوقع بروتوكول الانضمام إلى الناتو الخميس، وبعد ذلك ستشارك بلاده في اجتماعات الناتو كمراقب أو ضيف ما لم توقع جميع الدول الأعضاء هذا البروتوكول لكي يصبح الجبل الأسود دولة كاملة العضوية في الحلف.

يذكر أن دول الناتو قررت في ديسمبر/كانون الأول الماضي بدء المفاوضات حول انضمام الجبل الأسود إلى الحلف.

واعتبرت وزارة الخارجية الروسية ذلك خطوة نحو المواجهة تدفع موسكو إلى اتخاذ إجراءات مقابلة.

ستولتنبرغ: لا نريد أي مواجهة مع روسيا

وقال ستولتنبرغ إن وزراء خارجية دول الناتو سيبحثون الخميس عقد اجتماع جديد لمجلس "روسيا – الناتو".

وأكد أن الحلف لم يتخذ بعد قرارات حول حجم كتائبها ومواقع مرابطتها في شرق أوروبا. وأضاف أن الناتو يبحث إمكانية نشر قوات متعددة الجنسيات في بعض الدول الحليفة في الشرق، بما في ذلك دول البلطيق.

وقال ستولتنبرغ إن نشر قوات جديدة في شرق أوروبا لا يتناقض مع الاتفاقات الموقعة بين الحلف وروسيا، بما في ذلك الميثاق الأساسي "روسيا – الناتو"، مؤكدا أن الناتو لا يريد أي مواجهة مع روسيا ويسعى إلى بناء علاقات شفافة مع موسكو.

وأشار إلى ضرورة تجنب سباق تسلح لمصالح مشتركة للجانبين.

يذكر أن حلف شمال الأطلسي يعقد الأربعاء اجتماعا للجنة العسكرية على مستوى رؤساء الأركان العامة للدول الأعضاء، وأكد رئيس اللجنة الجنرال بيتر بافيل أن الناتو كان وسيبقى أقوى حلف عسكري في العالم، مضيفا أن الحلف سيعزز جميع قدراته من أجل مواجهة الأخطار الحالية والمستقبلية.

"أركان الناتو" تحشد لـ"الدعم الحاسم"

وقال الجنرال بيتر بافيل الأربعاء 18 مايو/أيار، "يتعين علينا من أجل تأمين رد على الأخطار الجديدة على أمن الحلف بحث تعزيز قدرات الحلف الخاصة بالدفاع والردع في أوروبا. علاوة على ذلك سنقوم بتقييم التطور اللاحق لمهمة الناتو في أفغانستان "الدعم الحاسم".

وأضاف أن اجتماع الأربعاء سيتناول مختلف مسائل التعاون العسكري للناتو مع الدول الشريكة وبينها موضوع زيادة التطابق العسكري بين قوات الناتو وجيوش الدول الشريكة للحلف.

ويشارك في الاجتماع الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ والقائد العام للقوات المسلحة الموحدة للحلف في أوروبا الجنرال كرتيس سكاباروتي.

وستجري هناك أيضا لقاءات مع رئيسي الأركان العامة لجورجيا وأوكرانيا لبحث الوضع في شرق أوكرانيا وعملية الإصلاحات العسكرية وتطبيق مواصفات الناتو في هذين البلدين.

المصدر: "تاس"